أبويا سماني محمد تيمنًا بسيدنا محمد

قال الكاتب والسيناريست عمرو محمود ياسين، على اسمه الحقيقي “محمد” متحدثا:  “الاتفاق كان يبقى اسمي عمرو لأن الأسرة ذكرت لو جه ولد هنسميه عمرو  ولكن تصادف يوم ميلادي مع ذكرى المولد النبوي الشريف، فوقتها قررت الأسرة أن تسميني محمد تيمناً بالمولد النبوي الشريف، ويكون اسمي المستخدم عمرو”.

وذكر عمرو في لقاء ببرنامج “كلمة أخيرة ” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة ” ON”، في حلقة خاصة مع أسرة الفنان الراحل محمود ياسين: “دي بقت مشكلتي في الحياة أصلاً إن عندي اسمين، لكن أنا سعيد باختياراتهم.. وكان والدي يقلي مكنش ينفع تتولد في اليوم  ده في ذكرى مولد النبي ومايبقاش اسمي محمد”.

وقد سرد ياسين واقعة مهاتفة جرت بينه وبين نجلاء فتحي وقالت له أن والده الراحل كان فخورا بمولده في ذكرى المولد النبوي الشريف وذكرت إنه قال لكل الناس بفرحة “أنا جبت محمد أنا جبت محمد”.

- إعلان -

وقد كشف عن كواليس يوم الوفاة عندما هاتف زوج شقيقته رانيا محمود ياسين الفنان محمد رياض، ذاكراً: “الساعة 6 صباحاً يوم الوفاة كلمت محمد رياض وقلتله مش عارف أعمل إيه؟  قلي إحنا بدري نقدر ندفن الساعة 3 العصر، ومكنتش عارف المدفن وضعه إيه كنت خايف تبقى فيه حاجة ناقصة ؟ عشان كده قررت مدفنش النهارده لاني كنت حاسس أني مش هدفن شخص عادي لازم يكون فيه شيء ما ماقدرتش أخد القرار وفعلاً لقيت المدفن مكنش جاهز كان محتاج حاجات كتيرة بقاله 30 سنة مقفول، كان موقف صعب جداً وصعوبته أتت أنه كان كل حاجة في حياتي”.

وقال عمرو  ياسين عن أمه : . أمي عملت كتير أوي خاصة في الفترة الاخيرة فوق ماحد يتخيل أو يتصور وكتير كانت لوحدها وبطولها  اللي عملته كان كبير.. وهي عملت بدافع الحب لان أبويا كان زوج عظيم أوي”.

custom1
قد يعجبك ايضا