أجوع عطفا وإحسان

بقلم/ زينب محمد عجلان

{ أهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في اﻵخره }

( إنثروا القمح علي رؤوس الجبال ؛لكي ﻻيقال جاع طير في بﻻد المسلمين )

- إعلان -

” عمر بن العزيز “دعوه أو مبادره لكل مسلم — أطفال ؛ نساء ؛ شيوخ ؛ أرامل ؛ أيتام ؛ مرضيﻻ يملكون ثمن الخبز الحاف ؛ وﻻ ثمن شريط الدواء ؛؛فقراء ﻻيملكون قوت يومهم ؛؛

وﻻ يستطيعون أن يدفئوا أنفسهم في ليالي البرد القارس فهم يلتحفون السماء ويفترشون اﻷرض ؛ ﻻيملكون سوي الدعاء وفقطتحسبهم أغنياء من التعفف ؛ أطفال يتمتعون بذكاء و ﻻيملك أهاليهم ثمن مصروفات تعليمهم فيستبدلون المدارس بالورش والخدمه في البيوت

●مرضي يتألمون ويعذبهم المرض ويكاد يفتك بهم ولكنهم يؤثرون بعهضم عليهم ويفضلون صرف ثمن الدواء علي إطعام أبناءهم ونحن في دوله إسﻻميهوقلوبنا ﻻبد وحتما ان تكون علي بعضنا البعض وﻻ نجعل في بلدنا فقراء علي اﻹطﻻق بل يجب علينا ان نغنيهم عن السؤاللقد بكي عمربن الخطاب رضي الله عنهوعندما سؤل عن سبب بكاءه قال ::لقد تولية أمر أمة محمد صلي الله علبه وسلم ” ففكرت في الفقير والجائع والمريض والضائع والعاري والمجهول والمظلوم واﻷسير والشيخ الكبير (وعرفت أن ربي سائلي عنهم فبكيت )أين نحن المسلمون من أخﻻق نبينا صلي الله عليه وسلم و ؛؛ ومن الخلفاء الراشدين !!!نحن المسؤول اﻷول واﻷخير عن وجود هؤﻻء الفقراء والمحتاجون في بلدنا وازدياد اعدادهم **فلو أخرج كل منا زكاة أموالنا وزرعنا و ذهبنا الذي نكتنزه للزمنولو تصدقنا وأكثرنا من صدقاتنا —فالصدقات تزيد من أموالنا وﻻ تنقصها وتطهر ابداننا وتشفي مرضانا ◇

◆كلنا مسؤولون عن وجود مثل هذه الحاﻻت وﻻ يصح ان نتنصل من اننا سبب رئيسي في تزايدها ونحن انا وانت وكل القادرين واﻷغنياء نحن من نمسك باداة الجريمه حقا انها جريمه يرتكبها اﻷغنياء في حق الفقراء فنحن من نساعدهم ايضا علي إرتكاب الجرائم اﻷبشع — ذلك ﻷننا نساعدهم علي خلق البيئه المناسبه ﻹرتكاب الجرائم من السرقه واﻹدمان والخطف واﻹغتصاب والقتل

■فلو فرجنا كروبهم وساهمنا في اسعادهم وتعليمهم وإطعامهم ﻹستطعنا إيجاد أناس آخرون يتحلون بلباس الشرف واﻷخﻻق والعلم والمحبه والصدق واﻷمانه %تعالوا معي نحاول زرع بذور اﻷمل سويا ﻹصﻻح ما يمكن اصﻻحه # فلو أننا ذهبنا الي محل بقاله صغير وسددنا ديون من لم يستطع دفع ثمن طعامه هو واوﻻده لضيق حاله *لكنا أسعدنا هذه اﻷسره ولرفعنا عنها حرج ( الشكك ) والدينولو استطعنا فك كرب ودفع دين الغارمين — واخرجناهم من السجون ورفعنا عنهم مذلة الدين فالدين مذله بالنهار وعذاب بالليللجعلنا اهل الغارمين والغارمين انفسهم في قمة السعاده واﻷمل في الحياه ولجعلناهم أناس إيجابيون فعالون في المجتمع محبون لبلدهم %لو أننا اخرجنا من بيوتنا كل يوم طعام يكفي لو لفقير واحد من المطحونين واعتبرناه واحد من اﻷسره التي ﻻيؤثرعلي دخلها هذا الشخص وﻻ يعجزها — لما بات شخص جعانلو اننا ذهبنا إلي مدرسه حكوميه ودفعنا مصروفات من لم يكن في مقدورهم دفع المصروفات لساهمنا في ابقائهم في التعليمدون إحراج لهم امام زمﻻئهم كل يومولرفعنا من رؤوس هؤﻻء ورقابهم التي انكسرت من كثرت اﻹنحناء خجﻻ

لو أعطينا مصروف لطفل يتيم كل يوم مثلما نعطي ﻷوﻻدنا ﻷصبحنا مثﻻ أعلي في العطاء أمام أبناءنا وﻷسعدنا هذا الطفل وكفيناه حسره ونظرة ألم لرفقائه **

لو كسينا طفل يتيم مع أبناءنا وأخذناه لشراء مﻻبسه بنفسه ﻷسعدنا هذا اليتيم ولو حضناه كلما رأيناه ﻷشبعناه حبا بديﻻ يعوضه عن حضن أهله ♡وﻹنتزعنا من عينيه نظرة الحرمان التي ﻻتغادر عينيه كلما رآنا نحضن ابناءنا ^^لو أخرجنا من أموالنا مبلغ نتصدق به واعطيناه لصاحب صيدليه أمين ومعروف ﻹستطاع ان يصرف منه الدواء للمحتاجين والفقراء دون مذله وعناء ومهانه ولساهمنا في شفائهم وعﻻجهم وعدم احتياجهم للناس #أعيدوا ترتيب دواليبكم ؛؛ وإخرجوا منها المﻻبس التي ﻻتحتاجون اليها وﻻبد وان تكون مﻻبس في حالة جيده وليست باليه وﻻ ممزقه وتصدقوا بهاففد شرع الله الصدقه من أجلك أنت أوﻻ قبل الفقراء % ولتغتسل بها من همومك( خذ من اموالهم صدقه تطهرهم وتزكيهم بها )

إنها مجرد تذكره والدال علي الخير كفاعله{ فطوبي لمن جعل الله الخير علي يديه }هذه صدقه جاريه لروح والداي رحمة الله عليهماإنشروها بينكم **هديه من كاتبتكم المحبه لكم علي الدوام

custom1
قد يعجبك ايضا