أحلام ملونة

متابعة:عاطف محمد..

ومازال العبق… ومازالت الشروق تتجمل وتتزين بكل أنواع الجمال، وجمالها اليوم الأربعاء ٢ ديسمبر 2020 من نوع خاص،

إنه جمال المبدعين الذين يتدفق إبداعهم من احاسيسهم المرهفة النابضة بكل فن، وضح هذا في مهرجان أعياد الطفولة (احلام ملونة)

- إعلان -

والذي أطلقته إدارة الشروق التعليمية بقيادة د:عبد العزيز فهمي تزامنا مع المسابقة الخاصة بتوجية التربية المسرحية لمديرية القاهرة بقيادة ا: جمال طاهر

*على قدم وساقوقد تم إعداد العدة من جانب مدرسة( الشهيد الرائد ياسر جنينة الرسمية) والتي جهزت المسرح والمدرسة لاستقبال المهرجان وفق الضوابط المعدة من قبل وزارة التربية والتعليم، وقد تابع التنسيق والإعداد ا:مجدي حبيب مدير المدرسة. وتم استقبال المدارس الحكومية المشاركة في المهرجان وتوفير الإمكانيات المتاحة لخروج العروض بالشكل اللائق، و كلف وكيل الأنشطة بالمدرسة ا:عاطف محمد بتقديم الاحتفالية وتقديم الدعم اللازم لخروج الاحتفالية بالشكل المميز.

*دقات المسرح وقد قام توجية التربية المسرحية، بإصدار دقات العمل المسرحي وفتح ستائر الاجادة واضاءة كل مصابيح الإبداع الفني وقدم فريق التوجيه المكون من ا:نها شوقى الموجه الأول، ا:إيمان زيد الموجه، ا:رشا غريب بجهد فوق المتميز في إعداد الاحتفالية والمسابقة باختيار المدارس المتميزة للمشاركة بعد عدة تصفيات للوصول لأفضل المدارس لتمثيل الإدارة وإعداد المسرح من اضاءة وصوت وديكورات.

*لجنة واستقبال واستعدادبدأ استعداد المسئولين بحضور ا:خالد حمدان وكيل إدارة الشروق منذ الصبح الباكر وحضر التابور المدرسي للمتابعة ولحضور الاحتفالية لكنه غادر في آخر لحظة لحاجة العمل الملحة له في موقع آخر. وبعد وصول لجنة التحكيم المكونة من ا:محمد رجب، ا:يوسف أبو زيد، ا:إيهاب شعباناستقبلهم ا:شادية محمود مدير إدارة الخدمات بالشرق والتي مثلت المسؤلين بالإدارة في الاحتفالية ومعها ا: امل على موجه اول التربية الرياضية ، وتم عمل جولة بمدرسة (الشهيد ياسر جنينة) للاطلاع على الجهد المبذول من فريق العمل بالمدرسة في سير العملية التعليمية بشكل مميزفي الوقت الذي استعدت فرق المهرجان بالملابس والإكسسوارات والمكياج المسرحي حسب الشخصيات وضبط الإضاءة والمؤثرات الصوتية

*بداية الأحلام الملونة بدأ المهرجان المسرحي(احلام ملونة) باستعراض النصوص المقدمة وأسماء وادوار المشاركين على لجنة التحكيم، وكانت البداية بالسلام الجمهوري، وكان خير استهلال للمهرجان قراءة قرآنية لطالبة مدرسة الشهيد ياسر جنينة الطالبة :جنة وائل والتي اجادت التلاوة ونالت إعجاب الحضور. وبدأت المسابقة الاحتفالية بحماس متميز بعرض مدرسة الياسمين ب (اوبريت:ياحبيبتي يامصر) إخراج وتأليف ا:رشا وا:علياء وقد أجادت الطالبات في العرض إجادة ألهبت حماس الحضور ونشرت جرعة من الوطنية الرائعة في المسرح، مما أدى لاشادة اللجنة بالعرض ومدى تفهم الطالبات للشخصيات المقدمة. أما المدرسة الدولية (الحكومية) بقيادة ا:رولي والتي حضرت لدعم الفريق المسرحي وتصوير العرض بنفسها، وقد قدمت المدرسة عرضا من تلاميذ الصف الأول والثاني الإبتدائي بعنوان(فيروس كورونا والأطفال الشجعان ) إخراج ا:شيماء محمود وعزف ا:داليا. الجدير بالذكر أن صغر سن القائمين بالعرض لم يمنعهم من الاجادة فخرج العرض متسما بالبراءة فوصل إلى القلوب و ألهب حماس الحضوروكان مسك الختام مع مدرسة السلام الحديثة والتي قدمت عرضا متميزا بالألوان والإبداع الحركي (أوبريت اللون الأخضر )

إخراج ا:نرمين محمود ووضح من العرض التمكن الحركي وإجادة العرض الذي نقل الحضور لعالم اللون الأخضر وفلسفته ونشر المرح واختنم المهرجان بلقاءات مصورة لمقدم الاحتفالية للمشتركين والقائمين على العروض والذين اوضحوا مدى الجهد المبذول وكيفية اختيار الأعمال وإخراجها بالشكل الذي يضمن فوزهم و هذا حق مشروع للجميع ، ثم لجنة التحكيم والتي أشادت بالمهرجان وفكرة أن تقام المسابقة داخله وجهد المدارس ودعم الإدارة التعليمية وبعض المسئولين الذين أكدوا على لسان (ا :شاديه) أن العمل الجيد، هو الذي يجبر المسئول على دعمه ومساندته فليس المطلوب المشاركة ولكن المقاتلة الشريفة السلمية على الفوز وتقديم النصائح للأعمال الأقل في المستوى لتصل لدرجات أعلى،

كما تم الإشادة بمقدم الاحتفالية، وتم اختتام الاحتفالية بالتقاط الصور التذكارية وانتظار النتائج لاحقا .. ،

custom1
قد يعجبك ايضا