أصْغِي لـلـنـداء ( جريدة نسر العروبة )

الشاعر/أحمد عفيفي

تبارك القدٌُ الذى لم يُصغِ للهـوى
وبالمفتون يقترفُ الجوى
طلًي على هذا المتيمِ وانقذيه فإنه
صبًٌ يئنًُ وفيه قلبٌ مُكتوى
أنا من عشقتك منذ هفوات الصبا
وكانًَ مثلُكِ لا يميلُ ويُحتوى
*
عشقتك لكنًِي افتقدتُ مهارتي لمًَا
أُصبت بذا التوجُسِ والنوى
وسواكِ لا شطًًٌٌ ولا جسرٌ سيأويني
وليس بغير ثغركِ أُرتوى
مازلت بالجيشانِ أسرع في الـنـدا
حتى ترقًِي للفؤاد فقد ثوى
*
يا ضيعة للحسنِ لا تُشقـي الحيـاء
وأستبقي النداء فالأمرُ استوى
فهيَ الحياةُ , وإن أعطت بإفـراطٍ
فقد تأخذ ولا تُبقي:نـوى
أُناديـك بصوتٍ ليس فيه مـلامـةٌ
فربًَ قلبك لي يرقًُ إذا انتوى!

custom1
قد يعجبك ايضا