أنا إللي قتلتها

بقلم مختار الخطيب

كانت بتنام في حضني
وبتسلمني مفاتيح قلبها
كانت بتطمن وبتنام نوم
طفله في حضن أمها
كانت طيبه جدا
وفاكره إني بحبها
وكلها شهر ولا إتنين
وهاجيب أهلي وأتقدملها
كانت بتصدق كلامي
وانا ياما وعدتها
لكن طيبتها الزياده
خسرتها أغلي ماعندها
فضلت أثبت فيهابالكلام
لحد ما هتكت عرضها
أتاريها كانت فكراني طوق النجاه
وأنا في بحر الرزيله غرقتها
أتاريها كانت فكراني راجل
وأنا للآسف خذلتها
أتاريها كانت هديه من ربنا
وأنا بغبائي ضيعتها
عملت عملتي السوده
وقولت كل اللي بنا إنتهي
ماأقدرش أتجوز واحده
بكل سهوله بتسلم نفسها
سبتها تمشي حزينه مكسوره
دمعها سايل علي خدها
مش عارفه تروح فين وتيجي منين
وبأي وش هتواجه أهلها
هي مش خايفه يدبحوها
أوحتي يشربوا من دمها
هي خايفه علي شعور أخوها
لما يقولوا أختك ماشيه علي حل شعرها
هي خايفه أبوها يموت فيها
ولو عاش هيطلق أمها
ويبقي عار وخراب ديار
وتبقي دمرت الأسره كلها
وبعد تفكير طويلللللل
قررت تضحي بنفسها
مع أنها كانت بتحب الحياه
مضطره تموت وتدفن معاها سرها
شوفتهافوق كوبري قصر النيل
هتنتحر وترمي نفسها
عشان هي ما كنتش منحرفه
بس أنا اللي خدعتها
سمعت صوت جوايا
بيقولي انت اللي دمرتها
وهيكون مصيرك ايه
لما تروح تشكي لربها
ضميري فجأه صحي
جريت عليها وحضنتها
وقولتلها دي أول غلطه
وأديني لحقت نفسي وصلحتها
ومن بكره هاخد اول خطوه
والشقه يومين واكون شطبتها
واجي اتقدملك رسمي
قدام الدنيا كلها
وتلبسي الفستان الابيض
ونرقص الرقصه اللي بنحبها
ولما نخلف بنوته حلوه زيك
هسيبك تختاري أسمها
بس سامحيني وامسحي دموعك
وأنسي كل كلمه انا قولتها
قالت ضميرك صحي متأخر
عشان النهايه خلاص انت كتبتها
في حاجات بتتكسر وبنصلحها
بس استحاله نرجعها لأصلها
هتفضل برضه معيوبه
والعيب بيقلل من سعرها
ربنا كرمك بورده
بدل ما ترويها قطفتها
والورده المقطوفه نهايتها معروفه
هتفضل دبلانه في الناس كلها
قالت حسبي الله ونعمة الوكيل
ودفعتني ورمت نفسها
حتي في إنقاذها فشلت
وبعترف أنا اللي قتلتها

تابعونا كل حصرى وجديد على قناة جريدة نسر العروبة

- إعلان -

https://www.youtube.com/channel/UC5fN2oPtbwd4hHKapb-IVKA/videos

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.