أنا بلقيس بلا نزار

بقلم / منى فتحى حامد

                  أنا بلقيس

- إعلان -

                لكن الحبيب

        عن مقلتي عيوني غاب ..

               ليته ظل معي

                  يسامرني

      كنت عانقته بأعمق القبلات ..

              آه و آه يا بلقيس

               من عشقه إليكِ

            من حنان ابتسامتكِ

          كنت من فرحتكِ أغار …

                   فأصبحت

                وحيدة مثلكِ

      فرقت بين أرواحنا الأقدار ..

                   يا بلقيس

             أغلقت في حياتنا

                 كل الأبواب ..

                     كان نزار

                 عاشقاً لروحكِ

                  يتوج جبينُكِ

          بأحن و أروع اللمسات ..

                   ليتها لمسات

                       ذوبَتني

        كلآليء السكر في فنجان ..

                    فراق بعثرني

                   أسكرَ ملامحي

            كرمال بعثرتها الرياح ..

                     أنا بلقيس

                  اشتقت حنينا

               استنشقه ياسمينا

         كعطور أوركيدا و ريحان ..

                      أنا بلقيس

                 بلا نزار بلا كيان

                 بلا نبض بالفؤاد

      أحيا كَورقة هشة عالأغصان ..

                فيا عشق بلقيس

                هل لي أنا بلقيس

           ستعيدني إلى دنيا نزار ..

                    كيف و متى

                    و أين الهوى

           فهل الراحل بيوم عاد !!..

           «  فأنا بلقيس بلا نزار  »

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.