أندر الكتب في مصر الحديثةكتاب مصر والسكك الحديدية

كتبت / نادية سعد الدين محمد

- إعلان -

تمت طباعته بأمر من الملك فؤاد ملك مصر بعدد 2000نسخه فقط وكل نسخه لها كود رقمي لتوزيعها في مؤتمر السكه الحديد في بروكسل وتمت طباعته بالغه الفرنسيه ورقم نسختي هي( 1694 )ويتم الاحتفاظ بعدد عشر نسخ في القصر الملكي أيام فؤاد لتوزيعها علي كبار رجال القصر ولم يتبقى منهم نسخه واحده
ويعتبر هذا الكتاب هو المرجع الوحيد لتاريخ سكك حديد مصر ولم يتبقى من هذه النسخ في مصر إلا
نسختي ونسخه معروضه داخل متحف السكك الحديديه في القاهره ونسخه في مكتبة الكتب النادره في الجامعه الامريكيه ونسخه في مكتبة الكتب النادره في الجامعه الكنديه. .فقط وبعض النسخ تباع في أكبر صالات المزادات في بريطانيا …

بدأ إنشاء أول خط حديدي في مصر يوم 12 يوليو عام 1851، و بدأ التشغيل في 1854 و مما يذكر أن المشرف على مشروع بناء السكك الحديدية المصرية آنذاك كان المهندس الإنجليزي روبرت ستيفنسون وهو ابن مخترع القاطرة الشهير جورج ستيفنسون.
وأول خط سكه حديد في مصر كان خط القاهره .الإسكندرية ولاكن نهايته كانت عند كفر الدوار فقط
وكان القطار في البدايه كان عباره عن قاطره وعربتين فقط
وكان عندما يصل القطار الي بنها لم يكن للقطار اي كوبري معدني للمرور أعلي فروع النيل في بنها ولاكن
كان ينتظر القطار مركب بخاري

وكان العمال يقومو بفك القاطرة والعربتين وفصلهم عن بعض ثم يقومو بتحميلهم علي المركب البخار كل عربه في مركب حتي يصلو الي الشاطيء الآخر يتم تجميع القاطرة والعربتين ويستكمل القطار رحلته حتي كفر الزيات
وحدث حادث شهير أيام الخديوي إسماعيل
في أحد المرات أثناء نقل احدي عربات القطار في المركب البخار وقعت العربه في النيل وغرق من فيها
وكان من ضمن القتلى /مصطفي باشا فاضل
شقيق الخديو اسماعيل ..الذي اتهم بقتله كي لا يستولى علي الحكم

custom1
قد يعجبك ايضا