“أونروا” و”شؤون اللاجئين” يبحثان زيادة عدد المستفيدين

فلسطين: ماهر قاسم محمود

طالب رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي “أونروا” بضرورة توسيع شريحة المستفيدين من المساعدات الإنسانية لتشمل كل الأسر اللاجئة في كافة عملياتها في المناطق الخمسة.

كما دعا أبو هولي المفوض العام الجديد للوكالة الأممية فيليب لازاريني الأربعاء، لاستئناف الزيارات المنزلية بعد توقفها هذا العام “لأن استمرار توقفها يحرم آلاف الأسر اللاجئة من الانتفاع من برنامج مكافحة الفقر في ظل هذا الظرف الطارئ”.

- إعلان -

وطالب أبو هولي بالعمل في اتجاهين متوازيين من خلال استمرار العمل على مواجهة فيروس كورونا وحشد الموارد المالية لميزانيتها التي تواجه عجزاً مالياً كبيراً في ظل الحالة الطارئة التي يعيشها العالم وانشغاله في مواجهة الوباء.

كما دعاه لمعالجة ملف موظفي المياومة الذي يصل عددهم الى ما يقارب 2000 موظف من خلال إعادة صرف رواتبهم.

وطالب أبو هولي المفوض العام بإطلاق نداء استغاثة طارئ للمجتمع الدولي لتأمين الخدمات الاغاثية والصحية الطارئة للاجئين الفلسطينيين في ظل تدهور الحياة المعيشية داخل المخيمات الفلسطينية.

وشدد على ضرورة الإسراع في صرف المساعدات الغذائية للاجئين الفلسطينيين في لبنان بشكل شهري نظراً لخصوصية أوضاعهم التي تعد الأكثر فقراً وتأمين الموازنات المالية اللازمة لذلك.

من جهته،قال لازاريني أن الوكالة لن تتخلى عن اللاجئين في مواجهة فيروس كورونا وأنها ستواصل العمل في اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية المخيمات من هذا الوباء.

وأشار إلى أن اوضاع اللاجئين الفلسطينيين والإقليم صعبة في ظل مواجهة فيروس كورونا، وان أونروا تعمل في ظروف صعبة وفي ظل التحدي الجديد الذي يواجه العالم.

وقال المفوض العام أنه سيعمل على حماية “أونروا” والإقليم والعمل على حماية المخيمات في لبنان وتأمين الخدمات للاجئين فيها وفي مناطق عمليات الأونروا وان ذلك يحتاج للعمل معاً وتعزيز التنسيق المشترك.

واكد لازاريني أنه سيتابع قضية موظفي رواتب المياومة وسيعمل على اعادة تقييم قرار وقف صرف رواتب موظفي المياومة والاستمرار في تامين المساعدات الغذائية للاجئين الفلسطينيين.

custom1
قد يعجبك ايضا