أيا زمن الغباء


آين الصدق وأين الوفاء
كثر بيننا العداء
وقل عدد الأحباء
رحل عن عالمنا الذكاء
وعشعش فى العقول الغباء
لا عجب من ذلك
فمن شدة المعاصى ينزل البلاء
يكد الناس وهم في ضنك
في هم وغم وعناء
أين حق خالقكم
أنسيتم القيامة ويوم القيامة
قوم نسوا الله أنساهم أنفسهم
فأبتلاهم بالغباء
لن يرضي عنكم ربكم
فستظلون في قمة العناء
اللهم قد بلغت
فاللهم فأشهد:!!
فتحي موافي الجويلي

custom1
قد يعجبك ايضا