أَرْضُنَا بِلَا عُنْوَان


للشاعر الفحل/عزالدين الهمامي من بوكريم ولاية نابل
متابعة عبدالله القطاري من تونس

سَهِرتُ وَالنَّجْمَ أرْعَاهُ وَيرْعَانِي
فَلاَ تَحْسَبَني مُحِبًّا أَشْتَكِي
وَصْلَ حَبِيبٍ أرْجُو لُقْيَاهُ
شَكْوَايَ شِعَارُهَا مَجْدٌ أضَعْنَاهُ
الضَّادُ وَالإِسْلاَمُ مَعْنَاهُ
والدَّمُ المُنْسَابُ مَا نَسِينَاه

عَرَبَاتُ حُزْنٍ مَا تَزَالُ تُنَادِي
أَيَا صَرْخَةَ الثَكْلَى
قَوَافِلَ أمَّتِي تَاهَتْ خُطَاهُم
وَالعَوَاصِفُ مِن حَولِهم
أشْكُو إِلى اللهِ آلَامًا ألقَاهَا
فَأمَّتِي أضْحَت كَهَزِيلٍ
التَّكَاسُلَ وَالخُمُولَ
وَ الدُّمُوعُ بِالأهْدَابِ مَجْرَاهَا

- إعلان -

فَلَا تَسْألُوا عَنَّا
لمْ نَزَل فِي دَرْبِ حَسْرَتِنَا الطوِيلِ
فَلِأَجْلِ مَصَالِحِهِمْ
بَاعُوا الوَطَنَ بِأرْخَصِ الأثْمَانِ
وَرَهَنُوا ضَمَائِرَهُمْ
شَوَّهُوا جَمَالَكَ يَا وَطَنِي
حَتَى أصْبَحْتْ أرْضُنَا بِلَا عُنْوَان

يَا خَالِقَ الكَونَينِ وَ خَالِقِي
هَكَذَا حَالُ أمَّتِي
بَدَا مَا بَيْنَ مَشْرِقٍ وَمَغْرِبِ
وَيَا ليْتَهُ لمَّا بَدَا احْتَجَبَ
فَوَاللهِ إِنّي غَدَوْتُ مُتَلَعْثِمًا
وفِيمَا أَقُولُ خَجُولا

عزالدين الهمامي
يوكريم – تونس
07/12/2020

custom1
قد يعجبك ايضا