استخرتُ ولن أعُدْ (جريدة نسر العروبة )

الشاعر/أحمد عفيفي

يامن بأطواق الزهورِ تـزُفًُـني
وبالديجور تنكرني وتختلفُ

قد حِرتُ فيكِ ولم أعُد مُتوائماً
لعشقِ فيه الفريُ:محترفُ
أنا لي فؤادٌ لا يخِرًُ إذا انكوى
فيه الترفًُعُ شامخٌ , أنِـفُ
*
قلتُ أني قد استخرتُ ولن أعُد
أبداً لغيًِكِ حتى أكتشفُ
كم بِتً أجرحُ بالسهادِ صبابتي
ولماكِ في عِزًِالكرى يغفو
أوَ أستكين لهذا الجورِأستجدي
هوىً واهٍ يُغافلني ويقترفُ؟
*
مازلتُ للطعناتِ أعزو براءتي
وباللوماتِ أتأنًَى وأعترفُ
هو الزمانٌ ولستُ فيه: مُراوغٌ
مثل الذي بالمكرِ يزدلفُ
أنا عاشقٌ صبًٌ وقلبي مُناضلٌ
صعبُ المنالِ وقلًَما يعفو!!

قد يعجبك ايضا