التعليم المهني والتقني علي طاولة الاجتماعات الدولية

كتبت : د . ليلي صبحي ..

عقدت الأمانة العامة للإتحاد الأفريقي الأسيوي للتكوين المهني والتقني برئاسة الدكتور / عبد الحليم يوسف سلسلة لقاءات مع عدد من المستثمرين والمصنعين ، وشباب المشروعات الصغيرة والمتوسطة ،وعدد من الخبراء الأوربيين المتخصصين في تطوير الأعمال ونقل التكنولوجيا الحديثة ،

- إعلان -

وتوفير خطوط الانتاج الأوربية ذات الجودة العالية ، ووفد من دولة فلندا المصنفة في أولى المراتب الدولية في التعليم التكنولوجي والتطبيقى لمناقشة سبل تطوير التعليم الفني والتقني والتدريب المهني الذي يرتبط بالتشغيل وخلق فرص العمل التي يتطلبها سوق العمل ، ويساعد فى حل مشكلة البطالة . وأشار الأمين العام للإتحاد إلى ضرورة تضافر جميع الجهات المختصة والمنظمات والمؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني لإحداث تطوير حقيقي في منظومة التعليم الفني على المستوى الدول الأفريقية والأسيوية ،

حيث التسارع الهائل في التطورات التكنولوجية ، ومتطلبات الصناعات الحديثة كما في صناعة السيارات الكهربية والسيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي ، ومجالات تكنولوجيا المعلومات والإتصالات التي يتطلبها عصر التحول الرقمي ، والمجالات الزراعية لتقديم غذاء آمن للشعوب ،

والمجالات الطبية وبخاصة للتعامل مع أزمة كورونا ، ومجالات البناء والتشييد وإعادة الإعمار بالدول العربية .

كما استمع الأمين العام للإتحاد إلى مقترحات السادة رؤساء القطاعات الرئيسة بالاتحاد والذين قاموا بدورهم باقتراح تأسيس عدد من الروابط الدولية المهنية دقيقة التخصصات تستهدف ضم خبراء ومدربين أكفاء لتقديم برامج ومشروعات لإعادة تأهيل وتدريب وتوظيف الإمكانات البشرية في المجالات الحرفية التي تتطلبها الخطط التنموية في الدول الأفريقية والأسيوية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة .

وقد أفاد الدكتور عبد الحليم يوسف في نهاية الاجتماع إلى أن سياسة عمل الإتحاد بالفترة المقبلة تسعى إلى عقد عدد من البروتوكولات المحلية والدولية للتعاون الوثيق والسعي نحو تطوير منظومة التدريب المهني والتقني والتعليم التطبيقى .

التعليم المهني والتقني علي طاولة الاجتماعات الدولية
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.