الحافز والتقدير سر النجاح في أي مكان ..

كتبت/إكرام بركات..

لا بد من أن نراعي الجانب الإنساني في التعامل، سواء كان هذا التعامل مع الزملاء في العمل أو بين الرئيس وموظفين.

- إعلان -

لأننا بشر ودائما الإنسان الطبيعي يحتاج إلى التحفيز المستمر والتعامل الجيد لإنجاز الأعمال المكلف بها،

الإدارة الحكيمة هي التي دائما تستخرج أفضل ما في الموظف من إمكانيات تكون سببا في تطوير الأداء، فمن هنا نؤكد أن أسلوب المدير في التعامل مع موظفين يعتبر من أهم العوامل التي تؤثر على الأداء السلبي أو الإيجابي للموظف.
من هذا المنطلق ومن مقالا هذا نبرز كيفية تعامل المدير مع موظفيه لتطوير الأداء وإنجاز الأعمال المكلف بها بسهوله ويسر.
يجب على المدير أن يكون صادقا مع نفسه قبل أن يصدق مع الآخرين يجد أن يتعامل بكل أمانه ومصداقية في العمل وأن يكون أهلا لمنصبه.
يجب على المدير أن يستشير موظفيه في الأعمال التي تتعلق بهم، وتحفيزهم دائما بالمكافآت المالية فدائما الحوافز المالية تشجع الموظفين بشكل كبير على تطوير الأداء الوظيفي، يجب الاعتناء دائما بمكان العمل، فالموظف يقضي أغلب وقته في العمل ويكون بمثابة راحته النفسية والاهتمام بالآراء التي يبدونها في المواضيع المختلفة التي تتعلّق بالعمل بل وحتى غير العمل إن كانت هناك علاقة صادقة قوية بين الطرفين.
الاعتراف بجهودهم في العمل، فعندما يقوم عضو في فريق العمل بالقيام بأمر استثنائي، فينبغي مكافأته، أو منحه جائزة صغيرة، أو حتى مجرد الاعتراف بمجهوده أمام الآخرين، حيث سيمنحه هذا شعوراً جيداً، وسيظهر لباقي الموظفين أنه يوجد تقدير للعمل الجاد،
قد يتميز الكثير من الموظفين بالذكاء والطموح فهم يحتاجون باستمرار لتحفيز عقلي لذلك يجب على المدير الانتباه بالا يشعر الموظف بالملل.
تؤثر الحوافز على أداء العاملين بشكلٍ إيجابيٍّ غالباً؛ وذلك لما تعكسه من انطباعات سعيدةٍ عندهم، وخصوصاً عند شعورهم بأنه قد تمّ تقدير العمل الذي يقومون فيه.

custom1
قد يعجبك ايضا