الحلقة الثانية (روائع كامب شيزار السهرانه)

كتبت: سميره محمود منير…

في قصه جديده لمزيد من الأحداث في شوارع كامب شيزار. عاش طفلا دائما ما كان وحيدا؛ حباً منه في ذلك ورغبةً في اللعب منفرداً وظل على هذا حتى وصل لعمر فيه سمحت والدته بنزوله للشارع، كانت تطلب منه ان يأتي لها بأشياء قليلة بالقرب من المنزل وهي: الجرنان، عيش وفول وفلافل لتحضير الفطار. وينزل هذا الطفل بتأني بعد ان يأخذ بضع قروش ليشتري الطعام؛ و يذهب لعم السيد يطلب منه ب ٥ قروش فول و ٥ فلافل، وهو رجل صعيدي من أصل نوبي؛ اسمر اللون، نحيف،

كان يرتدي سروال واسع وصديري وعمه بيضا. كان عم السيد يجلس لتحضير الفلافل فكان يمسك بالعجين ويرفعه للسماء ثم يلقيه بالزيت مرةً تلو الأخرى حتى ينجذب لها الطفل وترتفع رأسه مع ارتفاع الفلافل واذ بعم السيد يخبطه على جبينه قائلا: “عليك واحد “.

- إعلان -

ويكمل الطفل رحلته في الشراء بعد ان اخذ الفلافل في قرطاس مكون من ورق كتاب قديم او مجلة والفول في كيسً؛ فرن العيش حتى يأتي به سخن قبل ان تبرد الفلافل في يده فلازال امامه طريق العوده…

بالإضافه إلى الجرنال الذي يريد ان يشتريه لوالده وليس اى جرنال ولكنه اخبار اليوم؛ لأن والده يحب قراءة هذا الجرنال في الصباح من كل يوم.

كان بياع الجرائد امامه فيلا قديمه بها شجرة توت، واستغل الطفل بائع الجرنال في ذهابه لتلك الشجره ويأخذ منها لكائن يقوم بتربيته … وكانت هناك رغبه عارمة داخل الطفل في ان يلعب في حديقة الفيله ولكن ماذا يربي الطفل ليأخذ له من حديقة الفيلا ؟ ، هل تمكن من اللعب في الحديقة ؟ وهنا تنتهي رائعه اخرى من روائع كامب شيزار السهرانه وحتى قصة جديدة في روايتنا .

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.