الصحافة المصرية والثورة العرابيه

الصحافة المصرية والثورة العرابيه

كانت مصر ف تلك الأثناء تمر بفتره تمثل مرحله الانتقال إلى العهد الحضارى أخذت صورته تزداد وضوحاً على مر الأيام وكانت اشرقا واملا وظهر في هذا العصر صحف عديده

وقد استخدم عرابى الصحفى” عبدالله النديم” ليجوب البلاد ويدعوا الناس إلى الانتماء إلى زعماء الحركه الوطنيه على صفحات التتكيت والتيكيت وأستطاع أن يفهم المصريين على مبادئ الثورة الفرنسية

- إعلان -

أيضا ويرى الكثيرون أن هذه الفتره تعد الطور الأول من النهضة السياسية الحديثة وكان العامل فيها إطلاق الحريه وتؤرخ هذه الحقيقة الذى كانت تبينها الصحافة المصرية منذ نشأتها حتى نهاية الثوره العرابيه تطور في نواحي صحيفة عديده منها ظهور الأحاديث الصحفيه والفضل في ذلك الوقت كان يرجع لجريده الأهرام ودخول نظام البرقيات الخاصة وبجانب مايرد من وكالات والذى ساعد في وجود قارى بشرى للصحف

كما أصدر في عهد توفيق عده صحف لإثارة العاطفه الدينيه لدى الأفراد فأصدر محمد فريد صحفتين وهما”البرهان- الاعتدال” وهذه الصحف كان ليها دوار كبير في ظل الظروف السياسية الذى كانت في هذا الوقت وايضا بعد صدور قانون المطبوعات عام 1881 في وزاره”البارودي” ظهرت العديد من الصحف

” كارثة طبيعية تضرب #أسوان .. وجثث الموتى خارج المقابر “ -المزيد في الرابط التالي-👇#تقديم منال طارق♥️أبوصدام .. لدغات العقارب في أسوان تتزامن أيام البرج -المزيد في الرابط التالي- https://nesral3roba.com/?p=109310https://nesral3roba.com/?p=109260

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.