.(العشرة وفاء وعطاء)

.
ليست المحبة إعجاب وتصور
إنما هى رحمة ومودة و ولاء
الأصيل أصيل مهما وصل
لأن من طبيعة الاصل و الوفاء
يحفظ العشرة من ذاق مرارة
الوحدة والعزلة والتعب والشقاء
حفظ ودها وستر عيبها وعاش
لأجلها دون استحقار واستبطاء
لم يتخلى عنها بعد كبر سنها
بل خدمها دون كره أوجفاء
رسالة لكل من حب وغدر
وأخلف دون صدق أو انتماء
لك ايها العجوز تاج الوقار
ووسام الشرف من رب السماء
صورة اعجبتنى اكاد ابكى فرحا
بهذا الإخلاص والاهتمام و الاعتناء
المبادئ لا تتجزأ والأخلاق لا تتغير
ما دام فيه محبة وإيمان وصفاء
هذه خاطرة لى توضح صورة حب
ناطقة بإسم العدل والعشرةو الحياء

بقلم/ عبد العزيز الرفاعى

custom1
قد يعجبك ايضا