المرايا

إنتماء المرايا

دعيني أحتكم لتلك المرايا
فيها إنتماء مشدد
وفيض صور تتكلم
تنطق النور كلام
وتبحر في صدى الصور
حسابات تغلق
وأوراق بيضاء تحرق
فلسفة مرايا معقدة
وألوان من نجم الذهول
دعيني أخمد ما مُزق من صور
وأكتب تراجيديا العبر
سندان ومطرقة
وأشياء فيها أشتهياء
من تلك الأحداق
صُنعت مرايا الإنتماء
ألواح ملقاة على بعض
وقصات صور
من عبق الخلود
جنون وفواصل حدود
تتداخل نغمات الألوان
حصاد المواسم أبتدأ
فدعيني أحصي ما تبقى من صور
للخريف صور
وللشتاء صور
والربيع سُرقت منه الصور
لماذا وتلك الغيمة أذرفت
ما تبقى من بكاء الكاميرات
وتلك العِظات من مفتي الدمعات
جردت العيون من تلك الهمهمات
وعويل نجمة ضاعت
بين عرين ملبية الأستفهامات
قدر متوتر
وصراخ ديكة متصارعة
على فتات خبزة يابسة
كلٌ يرغب بما سيأتي
وكيف سيلتقي على ظهر الروزونامة
ليكتب التاريخ بالصور
حركات تنذر بواقع ميت
وكيف ستلد تلك الدجاجات
عصابات قطعت ظهر ما فات
وأحمال تبكي شدة السبات
فدعيني أكتب بأحبار الغباء
أن الفجر لن يغني المقامات
بل سيعزف على أوتار المرايا
بصمات من أشكال متتالية
دعيني أبرز من عشق نزار
وكيف يصف لنا المرأة بشيء من مقدسات
كأنها دين للرجل
من يعصاه يسُلب من الفرشاة ألوان جنح الفراشات
سيجتمع أتراف الشعراء
في منازلة لوصف شيءٍ من ذات المرآة
وكيف تتزين تلك الجميلات
لألتقاط أحسن التساؤلات
فدعيني أبرر
إنتماء المرايا
لفلسفة صور متأكلة
تعالي ..
نكتب على المرآة
أنا وأنتِ وجيل جديد
من اللقطات

بقلمي
الاديب عبد الستار الزهيري

custom1
قد يعجبك ايضا