المسافة بين الشباك ووالدتى كنت أحس أنها مسافة بين السماء والأرض

تابعت/ فاطمة العامرية

ذكر جهاد السويطى الشاب الفلسطيني الذى كان بتسلق جدار المستشفى لرؤية والدته المصابة يورباء فيروس كورونا المستجد كوفيد19 يوميا بعد إعلانه وفاتها: ربنا يشفى كل مريض ويرحم أمواتنا، مضيفا “المسافة بين الشباك ووالدتى كنت أحس أنها مسافة بين السماء والأرض”.

المسافة  بين الشباك ووالدتى كنت أحس أنها مسافة بين السماء والأرض

- إعلان -

وقال جهاد السويطى الشاب الفلسطيني خلال مداخلة عبر سكايب مع الإعلامية إيمان الحصرى ببرنامج مساء دى إم سى: الموقف كان صعب وأنا أرى والدتى تتألم، الموقف صعب جدا وأنت ترى نفسك عاجزا لا تستطيع فعل شيء وأنت ترى والدتك تموت.

المسافة  بين الشباك ووالدتى كنت أحس أنها مسافة بين السماء والأرض

وأكد جهاد السويطى الشاب الفلسطيني أنه لا يعرف من صوره وأنه بعد وفاة والدته الكثيرون تحدثوا عن أن لى صورة منتشرة على مواقع التواصل، ومن الممكن أن تكون الصورة انتشرت ليترحم كل الناس على أمى.

حيث لفت جهاد السويطى الشاب الفلسطيني إلى أنه كان ينتهى من عمله ثم يعود إلى هذا الشباك، وبالتأكيد كانت والدته تلاحظه، مؤكدا أن لديه طفلين وأن الله أكرمه بمثل هذه الأم وهذه التربية، المرض خطير ونحسب الوالدة إن شاء الله شهيدة.

قد يعجبك ايضا