أم تقتل ابنتها بصفعة على وجهها بالإسكندرية

استجمعت قوتها وضربت طفلتها البالغة من العمر 12 سنة بصفعة قوية على وجهها، كانت سبباً في فقدان الطفلة حياتها، حيث ارتطمت بأحد جدران المنزل، قبل أن تسقط على الأرض جثة هامدة، والسبب أن الأم كانت تريد تأديب ابنتها بعدما
انزلقت قطعة كيك من يدها، وسقطت على الأرض.

تلقى مدير أمن الإسكندرية، اللواء محمود أبو عمرة، إخطاراً من مأمور قسم شرطة ثاني الرمل، بورود بلاغ من مفتش الصحة يفيد بوجود شبهة جنائية في وفاة طفلة داخل منزل أسرتها بدائرة القسم.
وعلى الفور، انتقل ضباط مباحث القسم إلى مكان الواقعة، وتبين من الفحص وجود جثة طفلة تُدعى «رحمة ع. ع.»، 12 سنة، ترتدي كامل ملابسها، وبمناظرتها تبين وجود آثار كدمات بالوجه.
وبسؤال والدتها «ن. م. ح.»، ربة منزل، قررت أنها تناولت وجبة من الكيك بصحبة طفلتها المتوفاة وشقيقتها الأخرى، وبعدها أصيبت الطفلة بحالة إعياء مفاجئة، وسقطت على الأرض جثة هامدة، بعدما لفظت أنفاسها.
إلا ان رواية الأم لم تتوافق مع شكوك مفتش الصحة، أو مناظرة الجثة، التي أثبتت وجود آثار اعتداء على الطفلة المجني عليها، وبتطوير مناقشة الأم وتضييق الخناق عليها، اعترفت بتعديها على الطفلة بصفعها على وجهها، مما أدى إلى ارتطام رأسها بالحائط.
وأضافت أنها لم تقصد قتل ابنتها، وإنما كانت تحاول تأديبها بعدما أسقطت قطعة كيك على الأرض، مشيرةً إلى أن الطفلة أصيبت بنوبة ترجيع، وفشلت محاولات إنقاذها.
تم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على النيابة العامة، بإشراف المستشار أشرف المغربي، المحامي العام الأول لنيابات المنتزه، أمرت بحبس الأم 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعدما أسندت إليها تهمة التسبب في قتل طفلتها، كما أمرت باستدعاء والد المجني عليها لسؤاله، وسرعة إجراء تحريات المباحث الجنائية حول الواقعة

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.