تحديات وإرادة

الدكتورة فاطمة سليمان
في ضوء تحليل الواقع المُعاش هناك أزمة مُركبة يحياها المجتمع في شتى المجالات، مما يستلزم العمل الدءوب العاجل للنجاة من إمكانية حدوث كارثة يمكن أن يُقاد إليها المجتمع، ما لم تُبذل جهود وإصلاحات ثورية لإحداث نهضة حقيقية تُبنى على أسس علمية راسخة وتقوم على أعمدة ثابتة، وذلك تماشياً مع إتجاه الدولة والقيادة السياسية العليا في التطوير وضرورة إحداث نقلة نوعية في شتى المجالات، لذا فإن هناك جملة من المحاور لتحقيق تلك الإصلاحات وبيانها كالتالي:
المحور الأول:
تطوير منظومة التعليم وإصلاحه:
سيكون ملف التعليم في صدارة الأولويات؛ وذلك بإعتباري تربويةٌ ومعنيةٌ بالدرجة الأولى بشأن التعليم في مصر، وذلك عن طريق النهوض بالعملية التعليمية وتنميتها وإستدامة التنمية بها، وذلك من خلال آليات كثيرة، ويعتبر أكثرها إلحاحاً واحتياجاً ما يلي:
-تحسين أوضاع المعلمين بإعتبار المعلم هو الركن الركين في العملية التعليمية وحجر الزاوية فيها.

  • ربط مخرجات النظام التعليمي بسوق العمل، وذلك حفاظاً على رأس المال البشري والعائد من التعليم.
    -القضاء على ظاهرة مدارس بلا طلاب أو معلمين التي ظهرت على الساحة في السنوات الأخيرة الماضية.
  • فتح مدارس لأبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة لتنمية قدراتهم وتأهيلهم لدمجهم في المجتمع.
    -تحقيق الإستثمار الأمثل والفاعل في مرحلة الطفولة المبكرة.
    المحور الثاني:
    القضاء على المشكلات المتعلقة بالصحة من خلال الآتي :
    -تفعيل العمل بالمستشفيات المقامة دون تشغيل حقيقي لها ( وتوجد هذه المشكلة في أكثر من مكان على مستوى المحافظة)
    -النهوض بالبنية التحتية للمستشفيات الحكومية مع توفير الإمكانات المادية والبشرية اللازمة للتطوير.
    -توفير مياة الشرب النقية للمواطن بكل مكان بالمحافظة بما يضمن له حقه في الحصول على العيش الكريم وإحترامه كمواطن له حقوق وعليه واجبات .
    المحور الثالث:
    القضاء بقدر المستطاع على مشكلة البطالة وما ينتج عنها من مشكلات أخرى قد تكون في مجملها بمثابة القنبلة الموقوته التي تهدد أمن المجتمع وسلامته، فهناك إرتفاع كبير تخطى حاجز ٦٥% بين الخريجين على مستوى المحافظة، كما تزيد هذه النسبة عن ٤٥% بين الحرفيين وأصحاب المهن ، ذلك مع وجود شبه غياب تام لفرص التشغيل المتاحة في القطاعين العام والخاص ، كما تئن المحافظة أيضا من انعدام مراكز التأهيل للشباب والتدريب المهني وتقديم الدعم الفني لهم.
    المحور الخامس يتعلق بضمان قدر كبير من الإهتمام بمراكز الشباب والأندية الرياضية ، حيث تعاني المحافظة بوجه عام من محدودية وجود مراكز الشباب ، بل نستطيع القول بإنعدام وجودها بالأساس في بعض المراكز والقرى ، كما تعاني المحافظة أيضأ من قلة وجود الأماكن الترفيهية والمتنزهات والمسطحات الخضراء مقارنة بالمحافظات الأخرى على مستوى الجمهورية.
    المحور الرابع:
    يتعلق بالعمل على توجيه الدعم للفئات المحرومة إجتماعياً وذلك من خلال :
  • تفعيل المشروعية والتمكين للمرأة من ممارسة حقوقها السياسية والإجتماعية كاملة كما يكفلها الدستور والقانون .
    -بحث ملف المرأة المعيلة.
  • تفعيل قوانين حماية الطفل .
    -حماية الفئات الأكثر فقراً وإحتياجاً تحقيقاً لمبدأ العدل الإجتماعي
    لماذا أنا؟
    الإنسان هدف المستقبل ووسيلته ( تفكيراً وتخطيطاً وتنفيذاً)، والتناسب الطردي بين مستوى إعداده ومستوى ما سوف يُحققه بشأن مستقبله متوافر لا محالة؛ لذا فقد وجدت في نفسي بما أَملكه من مستوى إعداد علمي وزادِ فكري يؤهلني بأن أدفع بنفسي لحمل لواء هذه الأمانة الثقيلة وهي أن أنوب عن أهل دائرتي وأُمثلهم في مجلس الشيوخ
    تعهداتى:
  • أُلزم نفسي أمام الله أولاً ثم أمامكم أن أُرضي الله فيكم وأن أحافظ على كل ما من شأنه أن يكون في صالحكم ورعايتكم والله على ما أقول شهيد.
  • فتح أكثر من مقر بالدائرة للتواصل اليومي مع المواطنين والمواطنات .
  • تحديد ساعات للتواجد الأسبوعي للمرشح في المقار التي سوف يتم فتحها، والإعلان عنها.
  • الإعلان بشفافية عن الذمة المالية والإقرار الضريبي للمرشح بمستندات رسمية بصورة دورية سنوية.
  • الإعلان بشفافية عن مصادر تمويل حملتى الانتخابية.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.