تطل العيون طوعا


بقلم مصطفى سبتة
في سحر الشفاه سر من ثغرها
ووهج الخدود. جمرا في خدها
تطل العيون طوعا من بردها
قد حاز الجمال سبق في سرها
فغدت قلوب العاشقين لغزا من
سحرهاوالصبح يدنو باسم لثغرها
ويعج المسك من عطر خمرها
أنا منكسرالفؤاد في نار هجرها
كم بت مشغوف.الفؤاد بسحرها
وفي داخلي شوقاً وعبره لوصلها
كم مرة ضممتها عيناي شوقا
فانثتر لؤلؤ أدمعي اذ نظرتها
أخذت أبادلها. الحديث صراحة
لكن قلبينطق جهرافي بحرحسنها
أهتدي انا في و جهها و حسنها
والنبض يحكي. دلال قلبها
ذقت حلو الحب مع مر النوى
و رضيت طوعا بحلوها وبمرها
وتبثك الوجد من يمين طهرها
و حسن حديثها لم يزهو زهرها
والسحر في مقلتيك أوحى بحبها
ببركان قلبي فاحرق يم بحرها
قلت وقد غابت للحظه من لحظها
فوق الجمال جمال اذتدلى شعرها
فغدت قصة حبنا سر في قلبها
يا ليتها جادت للنجوي بشطرها
إن الواصل تاصل في و بروحها
فقطع ألوصل تجو بكل أثرها
في صدرهانهدان تاججت نارهما
تقابلا ندين اذ حفل. صدرها

custom1
قد يعجبك ايضا