جامعة الأزهر تبحث مع شركائها المشروع الدولي لدراسة التغييرات المناعية

تحت رعاية فضيلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قطاع المستشفيات، اجتمع فريق المشروع الدولي بالجامعة بقيادة الدكتور محمود صديق مع الوفود الممثلة للجامعات المصرية، والتي ضمت: جامعة القاهرة، جامعة عين شمس، جامعة أسوان، وجامعة دمنهور، وهي الجامعات المشاركة في المشروع الدولي الذي حصلت عليه جامعة الأزهر منسقًا رئيسًا لبرنامج بناء القدرات المؤسسية التابع لبرامج الاتحاد الأوروبي للتعليم العالي –الإيراسموس بلس، رقم المشروع 619017-EPP-1-2020-1-EG-EPPKA2-CBHE-JP، تحت عنوان: دراسة التغيرات المناعية في ظل التغيرات البيئية المحيطة. في البداية استهل الدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة حديثه بالترحيب بأعضاء الفرق المشاركة من الجامعات المصرية المختلفة، وذلك من خلال اجتماعات منفصلة، كانت إحداها أونلاين مع جامعة أسوان؛ حيث قام بعرض مقدمة عامة عن المشروع وتطبيقاته المختلفة وأثرها على الفرد والمجتمع؛ لأهمية المشروع الدولي الذي يختص بالتغييرات المناعية في ظل مواكبة المستجدات الوبائية المختلفة؛ وآخرها فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). وتطرق صديق إلى ضرورة مواكبة تطور هذا العلم باستخدام التقنيات الحديثة والمتقدمة في ظل التحديات التي يواجهها العالم أجمع، بمواجهة عديد من مسببات الأمراض المختلفة وعلاقتها بالجهاز المناعي، موضحًا أن هذا المشروع سوف يقوم بإنشاء برنامج دولي للتغييرات المناعية في ظل التغييرات البيئية المحيطة، وهو البرنامج الأول غير الموجود في الجامعات المصرية، والذي يهدف للارتقاء بجودة مخرجات البرامج الدراسية وتطويرها وربطها بسوق العمل، ويدعم اكتشاف القدرات والمواهب في شتى المجالات العلمية، إلى جانب دعم البنية التحتية والمعلوماتية للجامعة وتطويرها؛ لتصبح جامعة ذكية مؤهلة للاندماج في منظومة التحول الرقمي؛ تحقيقًا لرؤية مصر 2030 لتحويل مصر إلى “اقتصاد المعرفة”.وأضاف صديق أن المشروع الدولي المقدم والذي حصلت عليه الجامعة منسقًا رئيسًا جاء بالشراكة مع مجموعة من الجامعات العالمية والمحلية العريقة، والتي تضم جامعة ليبذج (ألمانيا)، جامعة دي لوريان (فرنسا)، جامعة أثينا الوطنية (اليونان)، ومن مصر جامعة القاهرة،

custom1
قد يعجبك ايضا