جامعه القاهره تطلق أكبر حزمه من المبادرات لتطوير لغتنا العربيه.

كشف الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة عبر صفحته الشخصيه بصفحات التواصل الإجتماعي الفيسبوك صباح اليوم عن اطلاق جامعه القاهره لأكبر حزمة من الفاعليات بكليات الجامعة في إطار تطوير لغتنا العربيه تزامنًا مع اليوم العالمي للغة العربية

- إعلان -

وأوضح رئيس الجامعه إنه أطلق أولي المبادرات لتطوير لغتنا العربيه من خلال مقاله الأسبوعي الذي ينشر بجريدة الأهرام منذ أربعة أسابيع والذي يهدف الي تطوير اللغه العربيه لمواكبة تقدم الثقافات والأمم، لافتا إلى أن المقال الخامس سوف ينشر الأحد القادم وبه تكتمل أركان المبادرة.

ولفت سيادته إلي إطلاق مبادره أخري تتمثل في إطلاق النسخة الثانية من مسابقة بالعربي بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة للارتقاء باللغه العربيه و انطلاقًا من رؤية جامعة القاهرة التنويري وإيمانًا بدورها الوطني والدعوة للتمسك باستخدام اللغة العربية الصحيحة حفاظًا على الهوية الثقافية. والتي تشمل جوائزها ثلاث جوائز وهي جائزة لأفضل كتاب يبرز جماليات اللغة العربية وسلاستها، وجائزة لأفضل كتاب يرصد الأخطاء الشائعة في اللغة العربية، وجائزة لأفضل كتاب في طرائق تدريس اللغة العربية.

وأشار الدكتور محمد الخشت الي أن هناك مسارين للجوائز يخصص لكل مسار منهما ثلاث جوائز، موضحًا أن المسار الأول للمتقدمين من أعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة، أو من العاملين بها أو من خريجيها، والمسار الثاني للمتقدمين من طلاب جامعة القاهرة سواء في مرحلة الليسانس أو الدراسات العليا.

وأظهر رئيس الجامعه أن شروط المسابقة تتمثل في أن يكون العمل المقدم أصيلا ولم يسبق له الحصول على أية جائزة وأن لا يجوز التقدم في أكثر من فرع من الفروع الثلاث للجائزة، ويحصل كل فائز – في كل جائزة من الجوائز الثلاث لكلا المسارين- على مبلغ عشرة آلاف جنيه، ودرع الجامعة، لافتًا إلى أن تحكيم الأعمال المقدمة سيكون من خلال لجنة من الأساتذة المتخصصين، في ضوء المعايير والضوابط التي تضعها اللجنة.

وتابع الدكتور محمد الخشت أن علي الراغبين في التقدم للمبادرة أن يسلموا 3 نسخ ورقية من الكتاب، وكذلك نسخة إليكترونية، مشفوعة بسيرة ذاتية للمتقدم، وملء استمارة المشاركة في المسابقة، محددًا بها مساره والفرع الذي يرغب بتحكيم الكتاب ضمنه، وذلك في موعد أقصاه منتصف شهر فبراير 2019. علمًا بأنه لن يتم إعادة الأعمال المقدمة إلى أصحابها، سواء فازوا بالجائزة أم لا.

وأستكمالا لمبادرات الجامعه لتطوير لغتنا العربيه أشار سيادته إلى أن كلية الدراسات العليا للتربية أوشكت على الانتهاء من برنامج ” تدريب المعلم الأجنبي لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها “، باستخدام استراتيجيات حديثة للتدريس وتصميم المناهج، لعدد 22 معلمًا ممثلين لـ 11 دولة، هم أذربيجان وأرمينيا وألبانيا وأوزبكستان وأوكرانيا وبيلاروسيا والبوسنة والهرسك وجورجيا وروسيا وطاجيكستان ومنغوليا، لافتًا إلى أنه تم تخريج دفعة من تعليم اللغة العربية للأفارقة بكلية دار العلوم.

وأضاف رئيس الجامعه أن كلية الإعلام ستبدأ في دورة تدريبية الأولى من نوعها لتدريب الواعظات الجدد لوزارة الأوقاف، على فنون الخطاب، وبناء الرسالة، ومهارات الاتصال والعرض في قضايا المجتمع المختلفة بما يمكن الواعظات من امتلاك المهارات التي تساعد في عملية تبليغ الرسالة ووسائل الإقناع، ومن أهمها اللغة المعاصرة؛ لتأتي الدعوة بثمارها في تنمية الفكر، ومقاومة أشكال التطرف والحرص على مواجهة الفكر بالفكر

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.