جميلة إسماعيل ابني يتعرض للتشويه


 تلقي بظلالها على الشارع المصري، وحديث مواقع التواصل الاجتماعي، محادثة فتاة الفيرمونت وجاء اسم شادي، نجل الهارب أيمن نور، والإعلامية جميلة إسماعيل، كأحد المتهمين المطلوبين في تلك القضية.

ووسط أحداث القضية المشتعلة، ظهر تباين بين موقف الأب والأم تجاه القضية والاتهامات التي ترددت، فالأم “جميلة” دافعت باستماتة عن ابنها، والأب “نور” تجاهل الواقعة دون أي تعليق على مدار 3 أيام متتالية منذ ورود اسم نجله.

- إعلان -

ومن جانبها، قامت الإعلامية جميلة إسماعيل، بإصدار بيان على صفحتها الشخصية على “فيس بوك”، أكدت فيه أن شادي ابنها يتعرض لحملة تشويه لمجرد أنه اختار مثله مثل الكثيرين أن يسمع ويدعم الضحايا حتى لو مافيش بينه وبينهم سابق معرفة، موضحة شادي يهتم بقضايا التحرش والاغتصاب، ويساند الضحايا وحاول المساهمة في توصيل أصواتهن إلى جهات تحقيق العدالة في بلده.

وأضافت مدافعة عن ابنها: “حملات التشويه هدفها تضليل العدالة باستخدام وجود شادي في قائمة الداعمين للضحية، لتصورهم أن بزج اسم شادي وتشويهه هو طوق النجاة للبعض وأداة للانتقام، وشادي كبر وهو عارف إن صديقاته زي أمه، وإن البنات والنساء مش مساحة مستباحة أبدًا، وإن أهم شيء بالنسبة لنا كنساء صغيرات أو كبيرات إننا نحس بالأمان ونجد من يصدق روايتنا”.

custom1
قد يعجبك ايضا