خطبة الجمعة الوقاية خير من العلاج


أكد الشيخ أحمد عبد العال أمام وخطيب مسجد عمر بن عبد العزيز على أن نصوص الشريعة قد أولت صحة الإنسان عناية كبيرة واهتماما خاصة ، وأمرت بوجوب الحفاظ عليها ، وحثت على اجتناب ما يمكن أن يكون سبباً في مرض واعتلال الإنسان ، مستشهدا بقوله تعالي ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) ومعددا بعض الأحاديث النبوية التي تؤكد على أهمية الحفاظ على النفس والصحة

جاء ذلك خلال إقامة شعائر صلاة الجمعة بالمسجد ،بحضور الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف،الدكتور عاصم سلامة نائب المحافظ، واللواء وليد البيلي رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة بني سويف، والشيخ عمر الناضوري مدير إدارة أوقاف البندر، والمستشار أحمد عبد الجواد رئيس مجلس إدارة المسجد

و كانت الخطبة موضوع “الوقاية خير من العلاج”والتي تناولت ثلاثة عناصر أساسية،وهي : الصحة نعمة تستوجب الشكر والحفاظ عليها ، فيما ركز العنصر الثاني على مظاهر وسبل الوقاية من البلاء ، بينما تناول العنصر الثالث كيفية التعامل حال نزول الوباء والبلاء

- إعلان -

وأكد خطيب الجمعة على أن من صور الحفاظ على نعمة الصحة الأخذ بأسباب الوقاية ، مشيرا إلى أن من طرق الوقاية التي حث عليها الإسلام الاهتمام بالنظافة العامة، والنظافة الشخصية عن طريق الوضوء لأداء 5 صلوات في اليوم والليلة، حيث أن الوضوء يشمل نظافة وطهارة أعضاء الجسم و 9 منافذ به، مضيفا أن الوقاية لا تتنافى مع الإيمان والتوكل على الله ، موضحا أنه يجب علينا في الوقت الراهن الأخذ بالأسباب من ارتداء الكمامة والنظافة الشخصية وغسل اليدين وتجنب المصافحة وتحقيق التباعد الاجتماعي والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية التي تقرها جهات الاختصاص ،ثم التوكل على الله

custom1
قد يعجبك ايضا