خمرِ العيـونِ يـغـارُ الكــاسُ


بقلم مصطفى سبتة…
امشي رويدكِ إن الهــجــر ما حانا
امشي رويدكِ هذا الـدرب اعيــانــا
امشـي رويدكِ من مشي الغزالة ِفي
ضربِ الدَّلالِ يـُصيدُ الليثَ احيانــا
مشيتِ فوقَ لهيبِ الجرحِ في طربٍ
فإنْ مـشيــتِ اســتلذَّ الجرحُ نيرانا
تكسـَّرت في اياديـنا الكؤوسُ فمن
خمرِ العيـونِ يـغـارُ الكــاسُ سكرانا
الساكنون ديـارَ القــلــبِ قــد رحلو
من بعدما خــرَّبــوا ارضــا وجدرانا
ماتهداء الـرِّيحُ حتى ضيَّعت سفني
صارتِ لاشرعتي عينــاكِ عــنوانــا
يا من ضربتِ لنـا روحــا بــلا جسدٍ
بـقـتْ لنافــخـذي حتــى بقــايــانــا
يموتُ في حبلهِ المشـنوقُ إن صـُلِبا
وانـَّـنـي ذقــتُ منــكِ المـوتَ الوانا
زفرتُ من سكراتِ المــوتِ ياامراةً
بقــيـتُ في أخــر الانفــاسِ جثمانا
عقدتِ ما كان ملفــوفــاً على عنقي
لتخنقي دون حبــلِ الشــنــقِ انسانا
يا سيـَّدَ الجرحِ بــيْ جـرحٌ يطاولني
اذ فاشفعـي ان رات عيـنــاكِ قتلانا
فعقـِّلي طيفكِ المجنونِ في حدقي
والجمي من خيولِ الشعـر ارســانــا
واسـتعذبي اللحنَ من اوتارِ حنجرتي
لتعــزفُ الانــَّةُ الخــرســاءِ الحــانــا
انت ِ ملـكــتِ الحــبَّ عاشقتي
انـتِ النــِّســاء فـعــزَّ الحبُّ ما هانا

custom1
قد يعجبك ايضا