دورات تدريبية للكوادر اليمنية في مجالات الطاقة اونلاين خلال 4 اسابيع

- إعلان -

استقبل اليوم الثلاثاء الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المهندس محمد العناني وزير الكهرباء والطاقة اليمنى علي رأس وفد رفيع المستوي، وذلك لبحث ودعم مجالات التعاون بين جمهورية مصر العربية وجمهورية اليمن الشقيقة
أكد الدكتور شاكر خلال اللقاء على عمق الروابط والعلاقات الاقتصادية والتجارية والاجتماعية مع جمهورية اليمن، حيث تحتل قضية تنشيط العلاقات المصرية مكانة متميزة لدى كافة الدوائر السياسية والدبلوماسية المصرية.
وأشار الوزير إلى التحديات التى واجهها القطاع خلال الفترة الماضية والاجراءات التى اتخذها فى مجال تامين التغذية الكهربية، مؤكداً على نجاح القطاع بفضل المساندة والدعم الفعال من جانب القيادة السياسية في التغلب على تلك التحديات وتحقيق الاستقرار للشبكة القومية وتغطية الفجوة بين الإنتاج والطلب علي الكهرباء.
وأوضح الدكتور شاكر أنه تم خلال اللقاء مناقشة عدد من الموضوعات من بينها زيادة حجم التعاون فى مجالات الطاقة بصفة عامة ومجال الطاقة المتجددة من شمس ورياح بصفة خاصة وكذلك تحسين كفاءة الطاقة.
وأكد الدكتور شاكر استعداد القطاع التام لتقديم كافة المساعدات من خلال الدعم الفني في المجالات التى يحتاجها الجانب اليمنى وفقاً لمتطلبات قطاع الكهرباء على أرض بلاده، كما أن كافة إمكانيات قطاع الكهرباء المصرى متاحة لخدمة قطاع الكهرباء اليمنى بالاضافة الي دعم التشريعات والتنظيمات المختلفة وخاصة في مجال الاستثماروتنظيم مرفق الكهرباء بالاضافة الي تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الجانبين في مجالات الطاقة والتدريب بالاضافة الي بداية دورات تدريبية اونلاين خلال 4 اسابيع
أشاد المهندس محمد العناني وزير الكهرباء والطاقة اليمنى بالإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى فى تحقيقها معرباً عن سعى بلاده لزيادة حجم التعاون مع مصر والإستفادة من الخبرات المصرية للمشاركة فى إعمار اليمن وخاصة فى مجال البنية التحتية والكهرباء حيث تواجه اليمن حاليا تحديات كبيرة يتم العمل علي تخطيها.
كما أشاد بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة فى كافة المجالات معرباً عن رغبته فى الإستفادة منها والتعاون مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة المصرية فى مجالات الطاقة المختلفة.
وفي نهاية اللقاء تم الإتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك من الجانبين للتعرف على إحتياجات الجانب اليمنى والإستفادة من الخبرات المصرية بقطاع الكهرباء لتدعيم وتطوبر منظومة الكهرباء بدولة اليمن الشقيق.

قد يعجبك ايضا