ذكرى وفاة فيروز….أشهر طفلة عرفتها السينما ….ظهرت مواهبها فى الصغر و فقدت بريقها فى الكبر

متابعة /نانسي حسن.

ولدت بيروز أرتين كالفايان الشهيرة بفيروز فى 15 مارس 1943 …و هى الأخت الكبرى للفنانة نيللي و ميرفت وإبنة عمة الفنانة لبلبة .
إكتشفها صديق والدها الفنان السورى الياس مؤدب حيث كان يعزف في إحدى الزيارات لهم على الكمان وكانت هى ترقص على موسيقاه فلاحظ موهبتها وحاول تطويرها فقام بتلحين وتأليف مونولوج لتغنيه وحدها ولأنه كان يغنى في حفلات منزلية أصطحبها معه لتؤدى المنولوج فى إحدى المرات … وقرر إدخالها مسابقة مواهب فى ملهى الأوبرج ونجحت نجاحآ باهرآ والتف حولها المنتجون السينمائيون .
فأختارها الفنان أنور وجدى من بينهم ليوقع مع والدها عقد أحتكار تتقاضى عنه إبنته 1000 جنيه عن كل فيلم …وقام (أنور وجدي) بتغيير حرف الباء في اسمها إلى فاء ليصبح (فيروز) بدلا من (بيروز) وقام بالاستعانة بمدرب الرقص (إيزاك ديكسون) لتدريبها و تهيئتها لأوّل بطولة سينمائية وكان فيلم (ياسمين) 1950 وكانت (فيروز) في السابعة من عمرها.
فيلم ” ياسمين ” بداية شهرتها و نجاحها :
كان من المفترض أنْ يكون الموسيقار (محمد عبد الوهاب) مشاركا فى انتاج الفيلم مع انور وجدى ولكنه رفض أن يضع أمواله في فيلم تقوم ببطولته طفلة فخاض (وجدي) المغامرة وحده.
و صباح يوم العرض ظهر إعلان في الصحف المصرية يدعو كلّ أطفال مصر لحضور حفل العاشرة صباحًا التي سيعرض فيها الفيلم بسينما الكورسال وقامت فيروز بتوزيع مئات الهدايا على الأطفال و تم تعليق مئات البالونات في صالة السينما ونجح الفيلم نجاحا كبيرا . بعدها قدمت فيروز فيلم (فيروز هانم) عام 1951 ثم فيلم (صورة الزفاف) عام 1952. ثم فيلم (دهب) في 1953 .
قرر والدها الانفصال عن أنور وجدى ورفض تجديد العقد معه على أن يقوم هو بإنتاج أفلامها وذلك بعد الشهرة الواسعة التي حازتها فقام بإنتاج فيلم (الحرمان) 1953 و(عصافير الجنة) إلى جانب شقيقتيها (نيللي) و(ميرفت). ثم بعدها قدمت أربعة أفلام لم تحقق في أيٍ منها نفس النجاح الأول وهي (إسماعيل ياسين للبيع، أيامى السعيدة، إسماعيل ياسين طرزان) ثم (بفكر في اللي ناسيني) الذي كان آخر أفلامها و بعدها اعتزلت التمثيل حيث فقدت بريقها و لم تستطع تحقيق النجومية فى الكبر .
تزوجت مرة واحدة فقط حيث تعرفت أثناء عملها مع فرقة * إسماعيل ياسين * على الفنان بدر الدين جمجوم وتزوجها وأنجبت * أيمن * و * إيمان * وأستمر زواجهما لأكثر من 30 عامآ حتى وفاته عام 1992 .
وقد كان زواجهم مثال للوحدة الوطنية و التسامح الدينى فقد كان بدر مسلما وهى مسيحية واحتفظت بديانتها حتى وفاتها ..و قد كان الفنان الراحل بدرالدين جمجوم يأخذ زوجته فيروز إلى الكنيسة لتقوم بعبادتها بينما يجلس هو بعيدا ينتظرها و العكس ايضا عندما يزور بدر مسجد السيدة زينب .

- إعلان -

توفيت يوم السبت 30 يناير 2016 بعد معاناة طويلة مع مرض الكلى والكبد و اقيم لها العزاء مرتين ..واحدا فى الكنيسة والاخرفى مسجد الحامدية الشاذلية فهى أول مسيحية يقام لها عزاء داخل مسجد…حيث أن زوجها و أبنائها أيمن وإيمان مسلمان وهما من قررا ذلك و تم دفن الجثمان فى مدافن الأرمن بأرض الجولف بمصر الجديدة.

custom1
قد يعجبك ايضا