رزان مغربي تكشف عن أصعب مشاهدها في صابر

كتبت / إكرام بركات..

تستأنف الفنانة اللبنانية رزان مغربي، تصوير دورها في “صابر وراضي”، خلال الأسبوعين المقبلين بعد فترة توقف منذ عيد الأضحى الماضي، حيث تعود برفقة طاقم العمل بأكمله وتقدم البطولة النسائية أمام النجم أحمد أدم، ويشاركها العمل محسن محيي الدين، يسرا المسعودي وإنتاج أحمد السبكي، وإخراج أكرم فريد.
وقالت رزان مغربي، في بيان لها اليوم السبت، إنها تجسد شخصية جاسمين وتعمل سكرتيرة لدى الفنان محسن محي الدين، الذي يجلس على كرسي متحرك، وتتعرض للعديد من المشكلات وتحلها مع راضي والذي يجسده الفنان أحمد آدم خلال أحداث العمل.
وتحدثت رزان عن أصعب المشاهد التي تعرضت لها خلال أحداث وقالت: إن مشهد تحطيم مجموعة من “فازات” التحفة الثمينة والتي تبلغ أسعارها ملايين الجنيهات، حيث أرهقها ذلك المشهد بشكل كبير وتعرضت للإجهاد خلال تصويره ووصفته أنه مشهد حلو ممتع.
وتحدثت عن علاقتها مع النجم أحمد أدم وقالت أنه كوميديان بدرجة غير معقولة، وتربطن علاقة صداقة وطيدة ويعتبر بمثابة شقيقها، كما أنها أستمتعت بتجربتها مع المنتج السبكي وأحبت التعامل معه وأيضا المخرج أكرم فريد الذي يحرص على توضيح كل كبيرة وصغيرة خلال اللوكيشن.
وأشارت رزان مغربي أن دورها لم تقدمه من قبل وبعيدا عن شخصيتها الحقيقية، كما أنه يبتعد عن أدوار الشر التي قدمتها من قبل في أحد أعمالها مثل “رسايل”، وتدور أحداث العمل في إطار كوميدي يبعث بالأمل والطاقة الإيجابية وفلسفة الرضا والنظر للمستقبل بنظرة أفضل.
فيلم “صابر وراضى” تأليف محمد نبوى وإخراج أكرم فريد وبطولة أحمد آدم ورزان مغربى ومحسن محيى الدين، وتدور أحداثه في إطار كوميدي كعادة أحمد آدم في أعماله إلا أنه يبتعد في هذا العمل عن شخصية القرموطى التى قدمها في آخر فيلمين وهما “قرمط بيتمرمط” العام الماضى و”القرموطى على خط النار” عام 2017.

custom1
قد يعجبك ايضا