رسالة إلى العربى

قصيدة بعنوان

كلماتي عبدالله مغازى


يا صديقى العربى أكتب لك رسالتى

وأبدأها ببسم الله الرحمن الرحيم

من وطنى لوطن عربى آخر أكتب

- إعلان -

أرى انتكاساتكم فهى مثلنا

فعلى من ألوم أو أشجب
….

أيها الوطن الآخر وجوهنا متشابهة

أسود بالأغلال مقيدة

وأخرى لها زئير صارت مقتلة

والفئران تجرى بأركان أمتنا

وأفراح لأتان تقام هنا وعندكم

ورأيت لها زئيرا يعجب
….
….
فعشنا فى ظلال صوتها

ظنناه أسدا يحمي الديار

والصوت خداعا صوت أسد

وحقيقة كان الصوت لأتان

عشنا بالوهم ونحن عراة الصدر

لا حارس يحمي ولا دار

والجهل يزحف باسما

والأمراض تمزق أجسادا بالية

واللص فى أمان يسكن قصره

وحر شريف يحفر قبره

وخسيس على ذى شرف رأيته

بعصا الذل لظهره يلهب
….

السكات صار لنا منهج حياة

وبدواخلنا ليس لنا مع أنفسنا مناجاة

هجرنا أوطاننا وعليها نقيم

أجسادا متحركة ميتة كعظام رميم

يا صديقى العربى أكتب لك رسالتى

وأبدأها ببسم الله الرحمن الرحيم

من وطنى لوطن عربى آخر أكتب

أرى انتكاساتكم فهى مثلنا

فعلى من ألوم

custom1
قد يعجبك ايضا