رسالة عتاب

بقلم /عبد العزيز الرفاعي..


إلى كل زوج
شرد عن الحق….. فظلم وتجاهل إم أبنائه ونقض عقد الزواج بالتقصير فى حقها وتجاهل وصية النبى( أستوصوا بالنساء خيرا)
الى الزوج الذى
اخذ العهد وعاهد الله فى عقد موثق بشهادة الشهود و رضي بذلك وقد بين لك الله كيفية المعاملة بقوله ( وجعل بينكم مودة ورحمه )وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ( لا يفرق ( اى لا يبغض ) مؤمن مؤمنة ان كره منها خلق رضى منها
اخر:’) اين الموده واين الرحمة وأين السكن وأين الألفة
واين المعاشرة بالمعروف كم من النساء باتت باكيه
والى ربها شاكية وعلى اهانتها ساخطة و من زوجها غاضبة
إلى كل زوج
أهان زوجته بألفاظ مشينة وكلمات رديئة وعبارات غليظة
ونسى قول الرسول( خيركم خيركم لأهله وانا خيركم لأهلى.)
إلى كل زوج
جعل الحياة جحيم لا يطاق وظلم مر المذاق حتى جعل زوجته تطلب الطلاق وتتمنى الفراق بسبب غيرته الزائدة
وسوء نيته الظالمة نسى قوله تعالى( إن بعض الظن إثم)

قد يعجبك ايضا