سولفان: تركيا بمصدر القلق بالنسبة للولايات المتحدة ودول أوروبا

متابعة / نادية سعد الدين محمد

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سولفان، تركيا بمصدر القلق بالنسبة للولايات المتحدة ودول أوروبا، وذلك في أول هجوم من إدارة الرئيس جو بايدن على نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

- إعلان -

وكانت إدارة بايدن قد دعت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لاحترام قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، والإفراج عن زعيم الأكراد صلاح الدين دميرتاش، والمعارض التركي عثمان كافالا، في أول تصريحاتها عن تركيا، تركزت حول قضايا الحريات وحقوق الإنسان.

وقال موقع “صامان يولو” التركي، إن وزارة الخارجية الأميركية شددت على متابعة واشنطن لقضايا الحريات وحقوق الإنسان عن كثب، قائلة: “لا نزال نشعر بقلق بالغ، فهناك عدد من لوائح الاتهام الأخرى ضد المجتمع المدني والإعلاميين والسياسيين ورجال الأعمال في تركيا، إلى جانب احتجازهم المطول قبل المحاكمة”.

وذكر مايكل روبين، المسؤول السابق في البنتاغون والباحث المقيم في معهد “أميركان إنتربرايز” لشبكة “سي إن بي سي” CNBC: “الشيء الوحيد الذي جعل العلاقة متماسكة على مدى السنوات العديدة الماضية هو علاقة ترمب الشخصية بأردوغان. ومع خروج ترمب، يجب أن يشعر أردوغان بقلق شديد للغاية، هذا لأن نقاط الصراع بين أنقرة وواشنطن كبيرة وواسعة، وهي نقاط تكشف عن مواقف متناقضة تجاه الجغرافيا السياسية والتحالفات والحكم”.

ومن بين تلك القضايا حقوق الإنسان في تركيا، والتي انتقدها الديمقراطيون على وجه الخصوص، وشراء تركيا لنظام الصواريخ الروسي “إس-400” الذي أغضب حلفاءها في الناتو وأدى إلى عقوبات أميركية، وكذلك عملها العسكري ضد حلفاء أميركا الأكراد في شمال سوريا، ودعمها للجماعات المتطرفة التي تدافع أنقرة عنها بأنها ليست إرهابية وهي ضرورية لحماية مصالحها في المنطقة.

ومن بين الأسباب أيضا، تحركات أردوغان العدوانية ضد اليونان وقبرص بسبب موارد الغاز في شرق البحر المتوسط. كما أن لتركيا دورا في مساعدة إيران على تجنب العقوبات الأميركية، بالإضافة إلى تفجر الخلافات حول قاعدة “إنجرليك” الجوية المشتركة، حيث تستضيف تركيا عددًا كبيرًا من القوات والطائرات الأميركية، ونحو 50 من رؤوسها النووية، والتي هدد أردوغان بقطع الوصول إليها إذا تعرضت بلاده لعقوبات أميركية، لذلك القضايا كثيرة ومتشعبة.

وبناء على تصريحاته السابقة، يبدو أنه سيكون هناك موقف أكثر صرامة من واشنطن. وفي مقابلة في يناير الماضي وصف بايدن أردوغان بأنه “مستبد”، وانتقد أفعاله تجاه الأكراد، وقال إن على الزعيم التركي “دفع الثمن”.

كما اقترح أن تدعم الولايات المتحدة قادة المعارضة الأتراك “ليكونوا قادرين على مواجهة أردوغان وهزيمته. ليس عن طريق الانقلاب، ولكن بالعملية الانتخابية”.

لقد تعهد بايدن بالاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، وهي قضية مثيرة للجدل بشكل كبير بالنسبة لتركيا، والتي تجنب رؤساء الولايات المتحدة الاعتراف بها لمدة قرن. أيضا، لقد أيد المشرعون الديمقراطيون والجمهوريون على حد سواء العقوبات، ردا على كل من الهجمات العسكرية التركية على الأكراد، الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين، وشرائها واختبار نظام الدفاع الصاروخي الروسي “إس-400”. وستكون العقوبات بمثابة ضربة مدمرة لاقتصاد تركيا الذي يعاني بالفعل.

من جانبها، هددت تركيا بالانتقام من أي عقوبات، بما في ذلك عرقلة الأميركيين من الوصول لقاعدة “إنجرليك” الجوية الاستراتيجية للغاية. ومع ذلك، قال المتحدث باسم أردوغان، إبراهيم كالين، الأربعاء الماضي، إن تركيا تعتقد أنه يمكن أن يكون لديها “أجندة جيدة وإيجابية” مع إدارة بايدن، ووصف العقوبات على شراء منظومة “إس-400” الروسية بأنها “تأتي بنتائج عكسية”.

وتقول أغاثي ديماريس، مديرة التنبؤات العالمية في وحدة المعلومات الاقتصادية، إن الولايات المتحدة وأوروبا أصبحتا “محبطتين بشكل متزايد” من تدخلات أردوغان الخارجية الجريئة والسلوك “غير المنتظم” تجاه الحلفاء والخصوم على حد سواء، وأضافت: “هذا طريق خطير

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.