سيدة تزوجت عرفيا وهي على ذمة رجل آخر وأنجبت من العرفي


تزوجت عرفيا وهي على ذمة رجل آخر، حيث أقامت فرحا، ثم أنجبت طفلا، في الوقت الذي نشبت فيه خلافات بينها وبين زوجها الأول، وقد وصلت إلى المحاكم، حيث أقامت دعوى طلاق للضرر، لكنها رفضت في اليوم ذاته الذي تزوجت فيه من رجل آخر بعقد عرفي، بحسب أمير رفاعي، زوجها الأول، الذي لم ير طفله منذ 4 سنوات.

يحكي أن زوجته ابنة خالته في الأساس، وتزوجا عن قصة حب، وبدأت الخلافات بينهما، وقد عادت لأسرتها في الأقصر بعد أن رفعت عليه قضية طلاق للضرر،

حيث جرى رفضها والنطق بالحكم في اليوم الذي قررت فيه الزواج من شخص آخر بعقد عرفي: «وكانت حامل شهرين في طفل، عنده دلوقتي سنة ونص ومش عارفة تثبته ولا تطلع له شهادة ميلاد».

- إعلان -

تفاصيل المحاكمة

ولقد لنيابة حددت لها جلسة، بس تأجلت أكتر من مرة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد والقاضي سمع المرافعة بس حجز القضية وفي الآخر إداها عدم قبول للدعوى شكلا،

بسبب إنى كنت متراخى في البلاغ، المفروض أبلغ في نفس يوم الزفاف، مكنش معايا إثبات ساعتها وعرفت متأخر»،

حيث طالبًا بحقه من خلال عودة طفله له وحبس زوجته: «دي رفعت عليا قضية نفقة وكسبتها واتحكم عليا بسنة غيابي وابني بقي عمره 6 سنين وقالوا له أبوك مات»

سيدة تزوجت عرفيا وهي على ذمة رجل آخر وأنجبت من العرفي
custom1
قد يعجبك ايضا