صوت النأي


_فتحى موافى الجويلى..

_زرعت بقلبى نبضآ فأكتمل الفؤاد..
كم شريان أحتواك..
ما زالت لا أعرف كيف يهدآ وهو ظمأن..
كل الأشواق بالقلب تخفق..
واليأس من عود أراه يحرق..
القيت رآسي على كفيك من تعبي..

فلملمت الدمع على الأهداب من غضبي..
أراك لا تسمع نبضات الحنين..
فهل من عناق يهون عناء الطريق
فإن للصبر الف حد وحنين.
روحي هوت وتشبهت لمن يقدرها..
فلا تسألوا الطير لما غادرت أوطانها..

- إعلان -

بل أسئلها من أجبرها على الرحيل..
فأينما فردت جناحيها حل السلام.
تورطت عشقآ دون صبرآ ووصلآ..
فحياتها تعثرت .. ولم تتوقف
فالأمل لم يختفي ولن يموت مجدآ..
وهى لن تضيع ولن تنتهي نوعآ..
فرفقآ بقلوب هشه ومشاعر ساكنه..

.وما زالت للحنين تشتاق…
تحتاج لحياة وعناق كلمات..
تبآ للقلوب الصماء..
أحببت قلبآ ورآيت فيه موطني.
..فعصانى ولم يجبر بخاطرى ..
وعندما حان اللقاء ..
عانقته فألتئم الجرح والأوجاع..

رأيته بإحساس وشعورى لم يخطئ الميعاد…
فعاتبته بنظراتى..وحاسبته بصمتي.
..فلم ألق منه جواب..
فيا روحى لا تسرفي بالغياب.
فأما يكون بنبضك..
أو بالعدم مسكون بالنسيان.
سأواصل الحياة رغم الجفاء..
ففى عمقي ركن لا يتوقف فيه المطر…

كأن دمعي قد سبق
وكان حزني قد إنفلق..
وكأن قلبي قد نطق..
العشق نار بالفؤاد..ربا وأوقد.
حربآ بيننا وأشعلت
فتنة فهل أخمدت
شيئ إليك يشدني
لا إدرك ما هو…
منتهاه هو بدايتي
وربما هو نهايتي.
فتحي موافي الجويلي..
5/2/2021

..

custom1
قد يعجبك ايضا