عبدالغفار يرأس اجتماع الهيئة القومية للاستشعار من البعد

عبدالغفار يرأس اجتماع الهيئة القومية للاستشعار من البعد

ترأس د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، اليوم الأحد، اجتماع مجلس إدارة الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، بحضور د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي،

و د. وليد الزواوى أمين المجلس الأعلى للمراكز والمعاهد والهيئات البحثية، و د. محمد بيومي زهران رئيس الهيئة، وأعضاء المجلس، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.وخلال الاجتماع، ناقش المجلس آخر المستجدات لإنشاء امتداد مبنى الهيئة الجديد على مساحة 4000 متر مربع لتطوير الشعب العلمية وإنشاء معامل متخصصة،

- إعلان -

والتوسع فى التدريب وبناء الإنسان المصرى وتوطين تكنولوجيا الاستشعار، وكذلك آخر التطورات لإنشاء شركة مملوكة للهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء تحت مسمى (الشركة المصرية لخدمات تقنيات الاستشعار من البعد وعلوم الفضاء)؛ وذلك لتقديم خدمات الاستشعار، وتعظيم الاستفادة من إمكانيات الهيئة فى خدمة البحث العلمى والمجتمع فى مجالات استخدام تطبيقات الاستشعار من البعد ونظم المعلومات الجغرافية.وطالب الوزير بضرورة أن تقوم الشركة المقترحة بتعظيم دور الصناعة والبحث العلمى، وكذلك المشروعات البحثية إلى جانب تقديم خدمات بحثية لمختلف الجهات والهيئات فى المجتمع.

كما ناقش المجلس أيضًا مقترح إنشاء حاضنة تكنولوجية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء بهدف تعظيم المردود الاقتصادى لمخرجات البحث العلمى، ودعم البحث العلمى والإبداع، وإنشاء شركات ناشئة، وربط المشاريع بالأسواق المستهدفة، وإنشاء وتوطين تكنولوجيا الاستشعار، وتدريب رواد الأعمال، والإرشاد الفنى والتقنى للمشروعات،

بالإضافة إلى أهم مجالات عمل الحاضنة ومنها: علوم الفضاء والدراسات الإستراتيجية، التدريب العلمى، التصوير الجوى والطيران، استقبال وتحليل البيانات، الزراعة والتربة وعلوم البحار، الجيولوجيا والثروة المعدنية، والتطبيقات الهندسية والمياه، فضلاً عن خدمات الحاضنة وموقعها والفئات المستهدفة والمخرجات المتوقعة. ومن جانبه استعرض د. محمد بيومي إنجازات الهيئة لعام 2020، مشيراً إلى أن أهم البرامج الرئيسية التى تعمل فيها الهيئة فى إطار رؤية مصر 2030 هى المياه، والفضاء وتكنولوجيا الاتصالات، والطاقة والثروة المعدنية،

والزراعة والغذاء، وحماية البيئة والموارد الطبيعية، وتنمية الموارد البشرية، موضحًا أن إجمالى عدد الأوراق البحثية المنشورة دوليًا خلال عام 2020 هى (82 ورقة بحثية)، مضيفًا أن إجمالى عدد المشروعات هى 47 مشروعًا منهم (7) الزراعة والغذاء، و(8) حماية البيئة والموارد الطبيعية، و(2) المياه، و(9) التكنولوجيا والعلوم المستقبلية، فضلاً عن تنظيم (7) مؤتمرات وورش عمل، مضيفا أنه تم تنظيم عدد (25) دورة تدريبية لعدد (691) متدرب خلال عام 2020.

وأحيط المجلس علمًا بتوقيع الهيئة عدد من بروتوكولات التعاون مع كلٍ من: شركة محاصيل مصر لاختيار افضل تركيب محصولى يتناسب مع نوعية التربة وحالة المناخ، وجامعة بني سويف لإنشاء معمل خاص بالاستشعار من البعد بمقر الجامعة وتقديم الدعم الكامل من الهيئة،

وجامعتى الفيوم، وسوهاج لعمل Mirror من الدبلوم الفني المهني الجاري تنفيذه مع جامعة عين شمس، لتقديم نفس النموذج في جامعتى الفيوم، وسوهاج وتقديم الدعم الكامل من الهيئة، وإعداد دبلوم متخصص مع جامعة سوهاج.كما تناول الاجتماع شئون أعضاء هيئة البحوث بالهيئة القومية للاستشعار من البعد وخاصة ما يتعلق بالترقيات والتعيينات.وفى ختام الاجتماع قام المجلس بتكريم د. غادة عطا، أ. يمنى أحمد بالهيئة تقديرًا لأدائهما المتميز بالهيئة، وذلك فى إطار الاحتفال بيوم الأم. حضر الاجتماع د. إسلام أبو المجد مستشار الوزير للشئون الإفريقية.

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.