عضو هيئة تدريس بعلوم القاهرة تكتب “ما أجمل الافتتاحات الرئاسية”

ذكرت الدكتورة إيمان علاء الدين عضو هيئة تدريس بكلية العلوم جامعة القاهرة، أن تلك الصور التي تسجلها الكاميرات ونشاهدها عبر التلفاز أو من خلال منصات التواصل الاجتماعي، لم تكن وليدة اللحظة. بل كانت نتاج ساعات وأيام وسنوات من التعب والمشقة والعمل الجاد والمتواصل والإخلاص لن ولم يقدروا بثمن، وأضافت الدكتورة إيمان علاء الدين أن لحظات افتتاح المشروع تبدأ من مرحلة التفكير بمدخلات وعمليات ومخرجات المشروع ومرورا ببناء وتفعيل الاستراتيجيات وإعداد آليات تنفيذية واضحة ومحددة تشتمل على مسئولية التنفيذ والبرنامج الزمني والموارد المتاحة وإعداد الخطط لإدارة الأزمات والمعوقات المختلفة والتفكير ووضع وتنفيذ إذا لزم الأمر لخطط بديلة بالإضافة إلى كفاءة إدارة الوقت وكفاءة إدارة الموارد المتاحة والبحث عن مصادر وآليات إبتكارية للتمويل وبناء القدرات البشرية وتبادل المعلومات والمعارف والمهارات المتنوعة، وأضافت الدكتورة إيمان علاء الدين أن لحظات الافتتاح تسبقها أيام وليالي بل تمتد إلى سنوات، خاصة في حالة المشروعات العملاقة، من العمل المتواصل والجهد والإخلاص من أبناء ورجال مصر الشرفاء تحت قيادة سياسية رشيدة، شغلها الشاغل مصلحة ونهضة مصرنا الحبيبة.

كما ذكرت الدكتورة إيمان علاء الدين أن كلمات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، اليوم، خلال افتتاح عدد من المشروعات الخاصة بقطاع الصحة والتى من بينها المجمع الطبي المتكامل بمحافظة الاسماعيلية، جاءت كالعادة مؤثرة ومتميزة، كلمات دخلت قلوبنا قبل عقولنا، كلمات عبرت عن إرادة الدولة المصرية للمضي قدما نحو الاهتمام بالمواطن المصري… كلمات وأفعال عبر عنها السيد الرئيس لتنفيذ استراتيجيات لمواجهة وإدارة الأزمات التي قد تحدث في المستقبل… كلمات شملت جميع فئات الشعب المصري بأعمارهم المتفاوتة بدء من الطفولة وحتى الشيخوخة… كلمات جعلتنا نتحسر علي كل ثانية تضيع منا لا نعمل ونجد فيها من أجل نهضة وطننا العظيم.

- إعلان -

ووصفت الدكتورة إيمان علاء الدين أن افتتاح السيد الرئيس السيسي، لمجمع الاسماعيلية الطبي، بأنه مدعاة للفخر، حيث يضم المجمع الطبي مجموعة من المراكز العلاجية المتكاملة في التخصصات المختلفة واقسام الطوارئ لتقديم الخدمات الطبية لابناء المحافظة وفق احدث معايير الاعتماد والجودة العالمية، بالاضافة الي انه ضمن برنامج التأمين الصحى المتكامل للمواطنين بالمحافظة وذلك في اطار منظومة التأمين الصحي الشامل المخطط انشاؤها وتعميمها علي مستوى الجمهورية لتوفير الرعاية الصحية المتكاملة وفقا لأعلى المعايير الطبية لجميع المصريين على مستوي الجمهورية.

وأضافت الدكتورة إيمان علاء الدين انه لم يكن لحظة الافتتاح وحسب وإنما بلغت تكلفة تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل للمرحلة الأولى،  بمحافظات الإسماعيلية والأقصر وجنوب سيناء بتكلفة إجمالية بلغت 23 مليار جنيه، كما شملت الاستراتيجية عدة محاور أهمها التخطيط الصحي، وإعداد البنية التحتية والتجهيزات، والميكنة والتحول الرقمي، والتحول المؤسسي، والتأهيل والتسجيل والاعتماد، وبناء قدرات الموارد البشرية، وتنفيذ حملات لتوعية المواطنين بالمنظومة الجديدة، كما شملت تدشين المنظومة في محافظة بورسعيد تكلفة 8 مليارات جنيه، كما تم تقديم أكثر من 3 ملايين خدمة طبية حتى الآن، وإجراء أكثر من 32 ألف عملية جراحية دقيقة، كما تم تسجيل 617 ألف مواطن إلكترونيًا، فيما بلغت نسبة رضا المنتفعين عن الخدمات المقدمة 93%، بالإضافة إلى  رقمنة الوحدات الصحية، وتشغيل الجيل الثالث من المنشآت الطبية، وتقديم الخدمات بأسلوب فندقي، مما ساهم في جذب السياحة العلاجية، فضلاً عن استمرار تقديم الخدمات رغم جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأختتمت الدكتورة إيمان علاء الدين أن الافتتاحات المبهرة والمتتابعة لم تكن وليدة اللحظة بل سبقها تخطيط وجهد وعمل وإخلاص… تنمية شاملة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي وخدمات متاحة ومتميزة من أجل المواطن المصري، تجعلنا فخورين بمصرنا الحبيبة، ونبني العزم والإصرار لبذل المزيد من الجهد لرفعة شأن وطننا الغالي مصر، وفي الختام ليتنا جميعا نبذل قصارى جهدنا و نرفع شعار” زي ما أنت فخور ببلدك… بلدك محتاجة تفتخر بيك”

custom1
قد يعجبك ايضا