[فتوح العارفين]

قلم/ دكتور. احمد يوسف الحلواني .باحث في الشريعة الاسلامية

إذا فتح الله – تبارك وتعالى – على عبد صادق في تدبر القرآن الكريم وتمثله ، أصبح بلا ريب عبدا مُتصالِحاً ، يتصالح فيه الروح مع النفس مع البدن ، يتصالح الظاهر مع الباطن ، في الخلوات ،

وفي الجلوات .القرآن العظيم لمَن أحسن تأمله يجده يتحدَّث عن قعر النفس الإنسانية ، فهو كما تحدث عن أعلى نُقطة في الوجود لايستطيع احد وقتها الوصول اليها ،

- إعلان -

تحدث أيضا عن أدنى نُقطة في قعر النفس الإنسانية لا يستطيع احد الوصول اليها .القران الكريم عندما يفتح الله عليك فتوح العارفين سوف تجده يقرأنا ولا نقرئه ، يقرأ فينا كل التناقضات الوجودية ،

يقرأ كل نقاط الكبرياء والضعف والهشاشة ، كل الأحلام والامال ، كل الاطماع والطموحات داخل النفس الإنسانية يُشرِّحها ويُحلِّلها بدقة مُتناهية .

ذلك لانه من الحق وبالحق نزل فهو يتآزر ويتصادق ويتواكد ويتعاضد ، ولا يتكاذب ولا يتعارض ولا يتشاكس، فقد نزل مُتلبِّساً بالحق، وأنار سبيل الحق .فهو مُتصادِق ،

مُتعاضِد ، يشهد بعضه لبعض ، يُصدِّق بعضه بعضا ، يشد بعضه من أزرِ بعض ، يعرف هذا المُسلِم الصادق في تدبر القرآن والعمل به وتمثل ما فيه .وما دام الحديث موصولاً عن كلام الملك الأجل – جل مجده، ولا تناهى عزه، لا إله إلا هو – فأول ما يجول في خاطرنا سؤال كيف لنا ان يفتح الله علينا بفتوح العارفين ؟فعلى من أراد تدبر القران العظيم وتذوق حلاوته فليُطهِّر نفسه ، ليبدأ بتطهير نفسه ، بتطهير باطنه ، من دقائق الإثم ، { وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ } ،

بعد التطهر والتنزه عن ظاهر الإثم لابد من الاجتهاد ولابد من استفراغ الوسع في التطهر من باطن الإثم، لأن الله – تبارك وتعالى – لا يفتح لعبده ولا يفتح على عبده في كلامه

– في فهم ووعي ودرك مرامي ومغازي وأسرار وأعماق كلامه – إلا بقدر طهارته.فاللهم إنا نسألك الهُدى والتُقى والعفاف والغنى ، اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك ، ومن طاعتك ما تُبلِّغنا به جنتك، ومن اليقين ما تُهوِّن به علينا مصائب الدنيا، ولا تجعل مُصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا. اللهم قدِّس ضمائرنا ، ونزِّه سرائرنا عن شوب الأغيار جميعاً ، برحمتك يا أرحم الراحمين، اغفر لنا ولوالدينا، وللمُسلِمين والمُسلِمات، المُؤمِنين والمُؤمِنات، الأحياء منهم والأموات، بفضلك ورحمتك، إنك سميعٌ قريبٌ مُجيبُ الدعوات.

قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏لحية‏‏ و‏نظارة‏‏
custom1
قد يعجبك ايضا