في حالة البعد


بقلم مصطفى سبتة
قلبي بحبّ المصطفى متولّـع
و لشمّ طيـب جـنـابـه يتطلّـع
شمس الوجود و نوره و جماله
السيّـد السنـد الشـريـف والأرفـع
شغف و الأنام بحسنه و جمالـه
جذبتهم النفحـات ثمّ تولّعـوا
وجـه وجـيـه لا يـرّد نـزيـلـه
و له مقـام في القيـامـة يشفـع
فـ صلاة ربّي و السلام عليه ما
نـزل الضيوف بطيبة أو ودّعوا
‏قلبي بحبـك يا محمّـدُ قـد نَشَـا
وهواك يسري في الفؤادوفي الحَشا
يا من أزلتَ عن القلوب حجابَهـا ‏
يامـن هـواهُ بمهجتي قد عَشْعشَـا
فاضَ الحنينُ إليكَ وزاد تشــوقِي
والقلبُ مُـشـتـاقٌ إليــك تعطّشـا
ياخير من وطأ التَّراب ومن مَشَى
ياسَعدمن صلَّى عليك على المدى
في حالة البعـد روحي كنت أرسلهـا
تُـقـبّـل الأرض عـني و هـي نـائبتـي
و هـذه دولـة الأشباح قـد حضـرت
فأمدد يمينك كي تحظى بها شفتي
الكوكب الأرضيّ حين وطئته
أمسى حصاه يتيه فوق الأنجم
في حالة البعـد روحي كنت أرسلهـا
تُـقـبّـل الأرض عـني و هـي نـائبتـي
و هـذه دولـة الأشباح قـد حضـرت
فأمدد يمينك كي تحظى بها شفتي
وعلى هدى الأقدار قام محمدٌ
لله فيه سرائر لم تُعلَم
متجرداً من كل جاه ظاهرٍ
في حالة البعـد روحي كنت أرسلهـا
تُـقـبّـل الأرض عـني و هـي نـائبتـي
و هـذه دولـة الأشباح قـد حضـرت
فأمدد يمينك كي تحظى بها شفتي
وبغير جاه الله لم يستعصم
صلى عليه الله في سُبُحاته
في حالة البعـد روحي كنت أرسلهـا
تُـقـبّـل الأرض عـني و هـي نـائبتـي
و هـذه دولـة الأشباح قـد حضـرت
فأمدد يمينك كي تحظى بها شفتي
ما راح يجمع صحبه بتكتم
يمشي على حذر وينشر هديه
في حالة البعـد روحي كنت أرسلهـا
تُـقـبّـل الأرض عـني و هـي نـائبتـي
و هـذه دولـة الأشباح قـد حضـرت
فأمدد يمينك كي تحظى بها شفتي
رشداً من الذكر العزيز المحكم
ما كان عن رهَبٍ ولا عن خيفة
لكن على قدَر خفي ملهم
حتى أفاض الله وانتشر الهدى
ومضى يهيب بكل قلب مسلم
في حالة البعـد روحي كنت أرسلهـا
تُـقـبّـل الأرض عـني و هـي نـائبتـي
و هـذه دولـة الأشباح قـد حضـرت
فأمدد يمينك كي تحظى بها شفتي

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.