قضايا تاريخية غائبة عن مناهج تدريس التاريخ فى عالمنا العربى

أ.د. عبدالرؤوف الفقى، استاذ المناهج وطرق التدريس، ووكيل كلية التربية جامعة طنطا سابقاً

«من وعى التاريخ فى صدره….أضاف أعمار إلى عمره» من الموضوعات التى يجب أن نُعيرها الأنتباه كمتخصصين فى علم المناهج وتدريس التاريخ مايمكن أن نسميه(مدخل القضايا التاريخية الغائبة فى تدريس التاريخ فى منطقتنا العربية…دراسات أحصائية)

- إعلان -

وسوف أعرض هنا لقضية من القضايا الغائبة فى تدريس التاريخ لتلاميذنا وطلابنافى العالم العربى(المبدأ والنقيض)..وسوف نتطرق إلى مفهوم الديمقراطية كمثال تلك الديموقراطية التى تنادى بها الولايات المتحدة الامريكية فى ضؤ الفلسفة والفكرالبرجماتى والذى ينعكس بالإيجاب على الشعب الامريكى وبالسلب على شعوب العالم كاملة .

مفهوم الديموقراطية يختلف بأختلاف وجهة نظر قائليه وممارسيه أو منفذيه …أمريكا تنادى بالديموقراطية ولكن لمصلحتها لتحقيق أهدافها ومصالحها فقط والدليل على ذلك يتضح منذتم التفكير فى بناء أمريكا حيث بدأت من الوهلة الاولى لأشباع رغباتها وأطماعها فقد قامت أمريكابأبادة أكثر من ٢٧مليون شخص من الهنود الحمر أصحاب الأرض الحقيقيين..ولبناء أمريكا تم جلب أكثر من١٤ مليون افريقى بطريقة السُخرة وألأستعباد فُقد منهم مابين أموات وقتلى أكثر من ٢ مليون أفريقى أثناء نقلهم عبر مياه المحيط الأطلنطى..وعندما تم البناء الأمريكى أرادوا التوسع فكان على حساب المكسيك حيث تم قتل أكثر من مليون ونصف مكسيكى والأ ستيلاء على أراضيهم ..ولحماية أمريكا وتثبيت كيانها السياسى والعسكرى تم قتل أكثر من ٦ مليون فى الحرب العالمية بينهم ٣٠٠ الف فى هيروشيما وناجازاكى فى اليابان وكذلك قتل أكثر من ٢ مليون فيتنامى… ولفرض سطوتها وهيمناتها على من يحيط بها تم قتل٢٠٠الف فى ترينيداد ونيكارجوا وكوبا…ولتأمين مصادر الطاقة تم قتل أكثر من مليون عراقى ومازالت تفرض سيطرتها الكونية والعسكرية على العالم بصفة عامة….هذه هى ديمقراطية أمريكا…هذه هى أمريكا وعدم مراعاتها حقوق الأنسان ..

هذه هى أمريكا التى تتغنى برعايتها الحريات …التى لا يبقى من تلك الحريات الاما تجسد فى وجود تمثال الحرية فى اشهر مُدنهافقط.. أين مناهج التاريخ فى مدارسنا من هذه الحقائق والأحداث التاريخية؟ هل يعلمها مخططواومُعدى مناهج التاريخ فى عالمنا العربى؟ هل يتضمن محتوى تدريس التاريخ هذه الحقائق ليتعلمها طلابنا؟…وإن وجدت فوجودها على استحياء فى بعض من المحتوى البسيط ..فهل سُلط عليها الضؤ وتناولها المعلم والطلاب بالنقد والتحليل التاريخى؟؟؟؟تساؤلات نضعها أمام كل متخذى القرار التربوى فى عالمنا العربى… الى لقاء لتناول قضية تاريخية أخرى غائبة عن مناهج تدريس التاريخ فى عالمنا العربى….. أ.د. عبدالرؤوف الفقى، استاذ المناهج وطرق التدريس، ووكيل كلية التربية جامعة طنطا سابقاً

custom1
قد يعجبك ايضا