// قناعة //قصة

بقلم الأديب:أحمد عفيفى

انتظرها كعادته, لم تجئْ, مثلما فعلت فى المرات الفائتة,وعلى غير العادة, بدا هادئاً , مبتسماً,راح يُدندنُ بمزاجٍ أغنية يعشقها وهو يتهادى باحثاً عن أحد الأماكن القديمة..
جلس فى هدوءٍ غير عابئ بمن انتظرها , يديرُ شريط الذكريات ويتنهًد ,كان يترقب وقلبه يخفق قبل لقاء محبوبته -الراحلة-, وكان يغتبط ويمتن لها- سِرًَاً- حين كانت تُطرق برأسها خحلاً عندما يُسمعها ترانيم الحب,ومشاعره الجياشة ,وحين يُقدم لها هديةً بدراهمٍ معدودةٍ,..هو هادئ وقانع الليلة,وربما تكون خُسارة كبيرة , لو عاد لذلك -الموعد- ثانيةً..فلمْ يعُد يبتغى ذاكَ المُتسامح القديم@

custom1
قد يعجبك ايضا