كأسُ الهَوَانِ لِمَنْ يَهُونُ

( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل – فلسطين )

( هذه القصيدة موجهة إلى الشعرورين المستكتبين المتخاذلين والعملاء والخونة من فلسطينيي الداخل ( عرب ال 48 ) الذين أخذوا جائزة التفرغ السلطوية الإسرائيلية ويتبجحون بالوطنية زيفا وبهتانا وينشرون تخبيصاتهم وهراءهم الذي يسمونه شعرا في المواقع وسائل الإعلام العربية خارج البلاد … وللأسف وسائل الإعلام هذه لا تعرف عنهم شيئا ولا تعلم بحقيقتهم المخزية والمشينة وأنهم عملاء وأذناب سلطة ويخدمون أعداء شعبهم ..ولهذا حصلوا على جائزة الحكومة الإسرائيلية والتي يسمونها بجائزة التفرغ والتي لا تشرف أي إنسان فلسطيني وعربي شريف ونظيف وعنده القيم والمبادىء والحس الإنساني والمشاعر الإنسانية الوطنية الجياشة (.📷كم من وَضِيع ٍ آبِقِ ومُمَخْرَقٍ ومُنافِقِنالَ الوظائِفَ بالخَنا بفسادِهِ المُتَدَافِقِفجَوَائِزُ الإذلالِ ” لِلْ فَسَّادِ ” ثمَّ السَّارقِالكُلُّ يَقرَعُ بابَهَا والحُرُّ ليسَ بطارقِوالحُرُّ يُحْرَمُ مَنحَهَا لنِضالِهِ المُتَلاحِقِلِكَرَامَةٍ فيهِ سَمَتْ لِثَباتِهِ المُتَلاصِقِقدْ نالَهَا المَعْتوُهُ والْ مَأجُورُ دونَ عوائِقِهذا زمانُ الزِّيِفِ فِي هِ الجَوُّ ليسَ برائِقِهذا زمانٌ صارَ لِلْ أوْباش فضْلُ السَّابِقِفيهِ غدَا الأذنابُ أسْ يَادًا هُنا لِسَوَابِقِوهُمُ العَبيدُ ، ولونُهُمْ إنْ لمْ يكُنْ كَأفارِقِهُمْ قدْ عَنَى “مُتَنَبِّىءٌ” في هَجوِ عبدٍ غامِقِ”كافورُ” مَخْصِيُّ القصُو رِ عَلا بفضلِ مَآبِقِهُمْ للخُنوع ِ وللخُضُو ع ِ لِكلِّ خِزْي ٍغاسِقِ” إبليسُ” مع زُمَرِ الفسَا دِ يظلُّ خيرَ مُعَانِقِوالنذلُ في هذا الزما ن ِ كلامُهُ من شاهِقِكلُّ الجوائِزِ دونَ نَعْ لِي… لن أدينَ لآبقِما للصَّحَافةِ لا تُعَا لِجُ منْ أسَانا الحارِقِهيَ للتجارةِ والدَّعا رَة ِ… للقَذا المُتَدافِقِهيَ للقذارةِ مِنبَر ولكلِّ وغدٍ فاسقِوتُوَظِّفُ المَعْتوُهَ والمأجُورَ والمُختَلَّ…لا للصَّادِقِمَنَعُوا البلابِلَ شَدْوَهَا تَرَكوُا المَدَى للناعِقِكمْ منْ خؤوُنٍ أشهَرُوا هوَ كالحِمارِ الناهِقِوالحرُّ مَنسِيٌّ هُنا يُزْوَى بِرُكنٍ خانِقِالحُرُّ يَكنِزُ للفضا ئِل ِ ، قلبُهُ للخالِقِأمَّا الخَسِيسُ فسَعْيُهُ للمالِ كالمُتَحَامِقِلا عاشَ مَنْ باع َ الكرَا مَة َ… شعبَهُ للمَارقِفعلى الخَؤوُن ِالمُختَزِي كمْ من أبيٍّ باصِقِكاسُ الهَوَانِ لِمَنْ يهُو نُ وَلَنْ أكوُنَ بذائِقِإنِّي سَأمضي في طري قِ الحقِّ دونَ مُرَافِقِكلُّ الوظائِفِ دونَ نَعْ لِي لا أدينُ لِحانِقِلا… لن أبالي للطُّ غَاةِ…لكلِّ ظلمٍ ماحِقِوهمومُ شعبي صِغتُهَا شعرًا بليلٍ بارِقِأترِعْتُ من كأس ِالهُمُو م ِ..غَصَصْتُ مثلَ الشَّارقِشعري لِمَأساةِ البلا دِ يظلُّ خيرَ الناطِقِشعري يُجَسُّدُ حُلمَ شعْ بي ، هَمُّهُ بمَهَارقِيآمالُ شعبي أيْنَعَتْ في روض ِحُبِّي الباسِقِأرسَلتُ شعري للأبا ةِ وكَمْ نشَرتُ بيارقيوفَرَشتُ هُدبي للعِطا شِ ، لهُمْ مَدَدْتُ نمَارقِيهذي زنوُدي للكفا ح ِ..”مناجلي ومطارقي”غيري على الكرماءِ وال نُجبَاءِ ما مِنْ فائِقِهذا طريقي للعُلا إني لهُ كالعاشِقِنحوَ التحَرُّرِ والتَطَوُّ رِ كمْ أرى من وامِقِبيتي منارُ المُبْدِعِي نَ لِكلِّ َفذٍّ حاذقِمَنْ يَبْتغِي نورَ العلو مِ يرَ الهُدَى بسَرَادِقِيوأنا الذي بهَرَ الجَمِي عَ بكلِّ فعلٍ خارقِقالوا ، هنا ، بعطائِهِ ما مثلهُ من غادِقِوأوَارُهُ متَأجِّجٌ ضربَاتُهُ كصَواعِقِأنا شاعرُ الشعراءِ رُغ ْ مَ تآمُرٍ لِشَرَانِقِخَسِئَتْ خفافيشِ الظ لامِ فلَنْ تمسَّ شوَاهِقيورسالتي لا ظلمَ… لا إجحافَ …لا من عائِقِلا… لن أطَاطِىءَ هامَتِي إلا لِرَبِّي … خالقِيلا لن أكونَ سوى لشَعْ بي… حُبُّهُ في خافقِي( شعر : حاتم جوعيه – المغار – الجليل- فلسطين )

custom1
قد يعجبك ايضا