كانت رايحة تجيب عيش رجعت جثة

كتبت / إكرام بركات..

خرجت فيه الطفلة جنى التى لم تكمل بعد عامها التاسع لشراء خبز لأسرتها، إلا أن خبر مصرعها عاد إلى منزلها قبلها.. غرفة متهالكة الاثاث أب مكلوم وأم لم تجف دموعها بعد أن شاهدت جثة طفلتها وسط بركة مياه غير قادرة على انقاذها بعد أن تسبب كابل كهرباء فى وفاتها تحول الشارع فى تلك الليلة الممطرة إلى صراخ وكر وفر فى محاولة بائسة من الاهالى والجيران لانقاذها .. مشهد مأساوى لم يتخط الثوانى.. المكان شارع هارون الرشيد بمنطقة مصر الجديدة، الزمان يوما شتويا محملا بالأمطار وطقس غير مستقر، صراخات مكتومة اطلقتها الطفلة المجنى عليها كان الاهمال هو الشاهد الوحيد واهالى المنطقة . وسط حالة من الحزن جلس رمضان حسين والد الطفلة جنى شارد الذهن يفكر فى آخر كلمات قالتها له قبل توجهه إلى العمل خليك معانا النهاردة يا بابا لكن القدر كان له رأى آخر بأن يكون الفراق بدون وداع يقول والد الطفلة :”كابلات الكهربا كلها بايظة، والكابل السبب فى موت بنتى الوحيدة كان متبلغ عنه قبلها، وكان رد أنه لما يقع على حد نبقى نغيره”. وسرد الاب المكلوم تفاصيل يوم الحادث قائلا :”يوم الجمعة بعد إنتهاء الأمطار، جنى خرجت من البيت لشراء عيش، وهى معدية كان فى تجمع لمياه المطر، أتزحلقت وقعت على وشها فى المية، الناس جريت عشان تجيبها وتطلعها كانوا بيتكهربوا”. وتابع رمضان :”كابل الكهرباء كان قريب من المياه، وأثناء محاولات الناس أنهم يطلعوها وقع كابل الكهربا فى المياه، والناس حاولت تجيبها بمساحات محدش عرف، لحد ما جابوا سلم خشب وطلعوا شد من شعرها، كانت توفت فى خلال 3 دقائق تقريبا”. وأضاف الأب :”مفروض في بلاغ أن مشكلة فى الكابل ده، يبقى يفصلوا الكهربا أثناء المطر، لكن محدش عمل كدة وشغلوا الكهربا من الساعة 3 الضهر”. وعن يوم الحادث يقول والد الطفلة الضحية :”فى اليوم ده قالتلى يابابا ماتروحش الشغل النهاردة، كأنها كانت حاسة أو كانت عايزانى أفضل جنبها”. وأكد رمضان حسين :”وأنا فى طريقى للشغل، أتصلوا بيا قالولى بنتك فى المستشفي، روحت لقيتها جثة حضرتك، يرضى ربنا ده”. وأختتم الأب كلماته :”فى شكاوى كتير راحت، مفروض عارفين أن فى مشكلة فى الأعمدة يبقى نفصل الكهرباء عنها فى الأمطار، حتى بعد الأمطار بكام يوم كابل تانى وقع فى شارع قريب من البيت، أنا عايز حقها وياريت ناخد بالنا عشان محدش يموت تاني”. وكان قسم شرطة مصر الجديدة قد تلقي بلاغا بمصرع طفلة اثناء سيرها بشارع هارون الرشيد . على الفور انتقل رجال الامن وتبين من المعاينه الاولية ، وسؤال الشهود تبين وفاة الطفلة ٨ اعوام ، نتيجة صعقها بالكهرباء وخروج احشاء عمود انارة الامر الذى تسبب فى صعقها ووفاتها فى الحال وامرت النيابة العامة بتفريغ كاميرات المراقبة بمحل الواقعة لبيان سبب الوفاة ، وعرض الطفلة المتوفاة على الطب الشرعي للتأكد من سبب وفاتها وعدم وجود اى شبهة جنائية فى الحادث .

custom1
قد يعجبك ايضا