كراهية الأجانب والتطرف في شرق ألمانيا بوتيرة أسرع من غربها

ظهرت دراسة حديثة أن كراهية الأجانب والتطرف اليميني آخذان في التراجع في ألمانيا بوجه عام، مع فجوة واضحة في ذلك بين شرق البلاد وغربها.

وكشفت نتائج استطلاعات لدراسة السلطوية من جامعة لايبتسيغ في نسختها العاشرة، ونُشرت نتائجها اليوم الأربعاء في برلين، أن الباحثين رصدوا في الغرب تراجعاً في نسبة الذين يتبنون “نظرة يمينية متطرفة مغلقة بشكل واضح للعالم” من 5.2% إلى 3%  فيالعامين الماضيين، إلا أنها ارتفعت في الشرق من 8.5% إلى 9.5%.

وحسب الدراسة، أعرب 16.5% من السكان عن مواقف معادية للأجانب، وكانت تبلغ نسبتهم قبل عامين 23.4%.

ويمكن ملاحظة تراجع عام في شرق البلاد أو غربها، إلا أن هذا التوجه يزيد في شرق ألمانيا بمقدار الضعف تقريباً مقارنة مع غرب البلاد، فبينما يتبنى ما يقرب من 14% من المواطنين في الغرب نظرة معادية للأجانب، تبلغ نسبتهم حالياً في الشرق 28%.

- إعلان -

وقد شملت الدراسة، التي تحمل عنوان “الحراكات السلطوية. الاستياء القديم-الراديكالية الجديدة”، 2503 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 14 و93 عاماً في  ألمانيا بين مايو(أيار) ويونيو(حزيران) الماضيين.

custom1
قد يعجبك ايضا