كورونا الضيف الثقيل

العراق / شعر رزاق مسلم محمد

ابتعد أيها الشبح المخيف فكل احلامنا شقاء…

ماعدت الفرحة تدخل البيوت،

- إعلان -

مثل ذي قبل،

الأمل المقتول والبسمة الجميلة والعناق المحبب..

كل هذا أخذته معك، لماذا لم تترك البسمة..

فوق الشفاه التي اتعبتها السنين

لماذا يصبح الحزن هو الحزن

والانين هو الانين

ارجوك ماعادت النفس تتحمل ذلك

ماعادت ضحكة الأطفال،

كسابق عهدها لقد توقف كل شيء

الشوارع الجميلة كأنها المقبرة الموحشة،

تساقطت أوراق الاشجار الجميلة،

قرب نهر مدينتي،

يالها من مصيبة

أيها القاتل المخيف لقد غادر

السمر مع الأحبة والاصدقاء

واستنفرت كل لحظتها احلام

اللقاء ارحل أيها الشبح المخيف

لان عراق المحبة لايرضى

ابدا بمثلك من الدخلاء

قد يعجبك ايضا