لقد خـانـوا الأمانة


بقلم مصطفى سبتة..
لقد خابوا وخاب السلام المفترى
من أعطى الجزء فقـدَ الكل صاغرا
عـاش الحيـاة ذليـلانـادمـا وحـائـرا
بالأمس صنع السـلاح لشعبي ثورة
فـأمتشـق الســلاح مـن كـان ثـائـرا
بـات الســلاح بيــد المنـافــق لعبــة
يلهوبه كل خسيس وأفّاق مستهترا
خـانـواالأمانة بسلـم يحمي عدوهم
إبليــس لــم يكــن مثلهــم عــاهــرا
صـارح الإله وعصـى أمــر ربّــه
لكنهـم استسلمـوا وقـالــوا حـاضرا
لا بارك الله فـي من صـالح معترفا
إن للصهاينة حـقّ الوجـود وتـآمرا
حكـام ومـن حــولهــم كــل منتفــع
بـاتـوا رمـوزالخيـانــة فـي الـورى
ماذا حصـدتم بعد هذا العنـاء سوى
المصـائـب للشعـب حتـى يستنفـرا
قتـل وتشـريد والفقـر يـدك أضلعـا
كانت سيـاج الارض تحمي الثرى
مسـرى الرســول حُـرمنـا رؤيتــه
إلابتنسيق مع العدو فقُيد وحوصرا
الارض تسلب واللص مختال فرح
يحميه سلام الذل وهـو منه ساخرا
الشعـب يرفـض السـلام وأصحابه
بـإسـم السـلام أصبح اليوم مهاجرا
عودواعن الضلال للشعب اسمعوا
فالشعـب لن يكـون يوما محـاصرا
إلا بسلام المصالح وتجـارة خـائن
يلهو ويعبث بالديـار ظالما متجبرا
لن يكون سـلا م مع سارق أرضنا
جاؤا بـاللصوص لتسـرق وتـدمـرا
هيهـات أن يخضعــوا شعبـا مؤمنا
الموت حقّ والجهادبه الله أن يغفرا
خابواوخاب سـلام التجـارهو فرية
لم ينصف مظلوما بل سـلام مفترى

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.