لم أنتظر وسَطَ الزّحامِ


بقلم مصطفى سبتة
هامَ قلبي ولم أنتظروسَطَ الزّحامِ
وإِنـــي أَرَاكَ بِعيــــن قلبـي جَنـــةً
يَـامَن بـكِ مُـر الحَيـــاةِ يَطِيــــبْ
وأَرَى الْحَياة بِدُون وَصْلُكِ مــرةً
وَأَرَى جــروحِي مَالهُـــنَّ طَبِيـب
وَأَرى الطَّبِيبَ إِذا جـروحِي أُلْهِبَت
يُمْناك يــا نِعـمَ المُنَــــى لِغــــرِيبْ
وَأرَى الغــروبَ إِذا التَقينـا مُتْعـةً
وَأَرَى الشروقُ لَدَى الفِـراقِ غـروبْ
قدْ هامَ قلبي بالحبيبِ وذابَـا
كمْ ذاقَ منْ طُـولِ البِعادِ عذابَـا
قالوا أَرِحْ منكَ الفُؤادَ ولا تَهِمْ
في حُبِّ مَنْ تَهوَى كفاكَ وِصابَا
نَطَقَ اللِّسانُ عنِ الفُؤادِ مُترجِـمًـا
مَنْ ذا الَّذِي عَرَفَ الغرامَ وتـابَـا
فَكفَاكَ لومًا يا عَذُولُ لأَنَّني لَـمْ. أَخْشَ يومًـا في الغرامِ عتابَـا
‏وإذا مررتِ فَـ سلّمي في خفْيَةٍ
كي لا يراكِ الحــاسدونَ أمامي
وإذا تعذّرَ فَـ السّــلامُ بـِ نظـرةٍ
لا خيرَ في الماشين دون سلامِ
لم أنتظر وسَطَ الزّحامِ جميــلةً
إلاكِ تغمُرُ وحدتي وزحــامي
أنتِ التي عَبَرَت خلال مشاعري
فَـ تبعتهـــا بـِ تَلَهُّفي وسقــــامي

custom1
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.