ماجد المعلا يثمن مبادرة ترميم منزل عبد الرحمن الزرعوني التاريخي

قام رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، ثمن مبادرة السيد عبدالرحمن عبدالرحيم الزرعوني، بترميم منزله التاريخي الكائن في منطقة أم القيوين القديمة، للحفاظ على طابع المنزل التاريخي وليكون نافذة على شواهد عمرانية في حقبة مضت.

وقد جاء ذلك خلال افتتاح الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، منزل السيد عبدالرحمن الزرعوني، والذي شُيّد في عام 1914، وتمت إعادة ترميمه تحت إشراف دائرة السياحة والآثار وفق معايير البناء القديمة المتبعة في بدايات حقبة القرن العشرين في إمارة أم القيوين، وباستخدام المواد القديمة كالحجارة البحرية والجص والجندل.

وصرح رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين أهمية الحفاظ على المباني التاريخية في المنطقة، للوصول إلى أعلى المستويات في مجال الحفاظ على التراث العمراني ونشر الثقافة التراثية، والحفاظ على ما تبقى من ماضينا العريق ليكون مرجعاً تفتخر به الأجيال المقبلة.

ولفت عبدالرحمن الزرعوني شكره وتقديره للشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا على اهتمامه ومتابعته لعملية ترميم المنزل، وحرصه على المحافظة على الطابع والهوية التراثية والتاريخية لمنطقة أم القيوين القديمة.

- إعلان -

وأشار الزرعوني أصحاب المنازل التاريخية في منطقة أم القيوين القديمة على ترميمها والحفاظ عليها من الاندثار، وإبرازها وحفظها للأجيال المقبلة، ليطلعوا على مقتنيات هذه الحقبة التي عاشت ولا تزال حاضرة بمخيلتنا وذاكرة الأجداد.

من ناحيتها تستمر دائرة السياحة والآثار بأم القيوين في الإشراف على عمليات الترميم للمباني التاريخية الواقعة في منطقة أم القيوين القديمة لتعزيز الموروث الحضاري بالإمارة والحفاظ على أصالة المنطقة القديمة، ولإيجاد مقومات الجذب الأساسية التي تكفل في وضع منطقة أم القيوين القديمة من الوجهات السياحية والثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة الى رفع أعداء الزائرين لها سواءً من داخل الدولة أو خارجها.

custom1
قد يعجبك ايضا