متاهات وغيبات

.

أغمضى عينيك من الدخان..ولا تهتزى من الآحزان..فعالمنا غريب يملاءةالمتاعب والخيبات…..خذلان بين الحرف وقهر الزمان.
وصمت النفس وجرح الروح هكذا أنا الإنسان..
غابت عنا القيم ..وأختفت الآخلاق
فمات ما مات ..وسكنت الآهات الآنفاس..
ذهب العلم هباء و غياب..
نسماتنا تغازل برود الشتاء..
وتلطف حر الصيف من الجفاء..
دموعنا تسبق الكلمات..
فهم أهل رقة وللصدق عنوان..
ضمائرنا حاضرة لا تغيب منا..
ولا عنا وقت الحساب والجواب..
بقلوبنا حب ووفاء لكل ردود الآفعال..
نرفرف كحمام سلام نضرب الآرض سعيآ للآمان..
نبتغى ونبغى رضا الإله دون غياب..
نحمل همومآ وأثقالآ..عجزت عن حملها الجبال..
سلامآ لمن عاشوا وتعايشوا مع العباد دون إيذاء..
دموعهم تتساقط سهوآ وخجلآ..
مع سقوط الآقنعة أمام سطوة المال والمتغيرات..
غيماتنا تشتاق للملاذ..وقت الهجر والبعاد..
نحتاج إتزان لا إخفاق أو إكتئاب..
قلوبنا يمزقها الآختلاف
ونفوسنا تقتلها الآحزان
وعقولنا تقاوم وتتريث بالآفعال..
نموت.برحيل الآوفياء والنبلاء..
ونحيا بوجود الحروف والكلمات ..
تزدهر وتعطر الآنفاس وتنير الآرواح.
الحياة بداية ونهاية
وعاصفة ومطبات وآختبارات
وبحر هائج آمواج وثورات
نهتز ونتراجع.وتارة ننجو وتارة ننهزم.
ونصارع ونتصارع ونصرع..فنقاوم .
وعند أخفاقنا وتراجعنا ونظن أننا
لم يعد لنا وجود من كثرة الإنكسارات..
تنادينا عناية السماء..
ببشاير وقطرات النداء..
تلك عداله الإله..
فتحي موافي الجويلي‘.‘

custom1
قد يعجبك ايضا