مجرد سؤال

بقلم الشاعر / رضا أبو الغيط
متابعة / سامح الخطيب

علي سلم بيتنا المتكسر
بقوالبه الطين
كان واقف.جنبي وبيفكر
ولكنه حزين
وملامحه اللي بتشبه قمحه
مرويه بالصبر سنين
علي كتفه شايل خلقاته
وحياته مقسومه اتنين
بين طرحه الطارح ف مطارح
ومطارح مش لا قين عجين
كان واقف علي سلم بيتنا
يتأمل ف ملامح زادنا
وان زاد الجرح اللي ف قلبه
يتسند علي دمع العين
وأنين الحيره اللي ف عقله
مش عارف مين اللي مسافر
ولا فاكر هنروح علي فين
بيشاور للشمس تعدي
وتهدي فوق الخدين
بيشاور للورد البلدي
والفل الحاضن ياسمين
كان لسه بيحلم بمبارح
والحلم الطارح ف الطين
كان لسه عايش ع الفطره
والفطره مقسومه اتنين
وتعدي سنين …
ووراها سنين
والمطر النازل ع السلم
بيبوش فيه
ويشد الدرجه المكسوره
من بين رجليه
وأتاريه
مش عارف بيموت مين
بيخلص بكره من امبارح
ولا الاتنين
علي سلم بيتنا المتكسر
بقوالبه الطين
كان بكره وف ايده امبارح
دايما واقفين
وانا واقف ع السلم سارح
وملامحى م الحيره بتسأل
انا هو وللا احنا اتنين ؟؟؟

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.