محافظة المنيا تنظم زيارات ميدانية وجولات للشباب بالمشروعات القومية

أعلن اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، عن بدء تنظيم المحافظة لسلسلة من الزيارات والجولات التفقدية لعدد من شباب المحافظة لتعريفهم بالمشروعات القومية الجاري العمل بها والتي يتم تنفيذها على أرض الواقع بجميع مراكز المحافظه ، وكذلك المشروعات التي كان قد توقف العمل بها منذ سنوات” متعثرة” وتم حاليا استئناف واستكمال العمل بها مرة أخري، والتعرف عن قرب عن المجهودات التي تبذلها الدولة المصرية علي أرض الواقع في جميع قطاعات التنميه.

- إعلان -

وأشار المحافظ أن ذلك يأتي في إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بتثقيف الشباب وتعريفهم بمايتم انجازه علي ارض الواقع من خلال مشاهده المشروعات الجاري تنفيذها علي أرض المحافظة، بهدف ترسيخ قيم الولاء والانتماء لدي الشباب الذين يمثلون قاطرة التنمية المستدامة، لافتاً إلي اهميه مشاركتهم في جميع ما يتم من مشروعات وأنشطة داخل المحافظة.

واضاف المحافظ أن الدولة تولي اهتماما كبيراً بالمشروعات القومية العملاقة المنفذة في جميع المجالات بجميع محافظات الجمهورية، مشيراً إلى أن مصر تشهد عهداً جديداً من خلال دفع عجلة التنمية و والاسراع في تنفيذ تلك المشروعات بشكل غير مسبوق.

وفي هذا السباق بدأت أولي تلك الجولات التعريفية، حيث تفقد الدكتور محمد محمود أبوزيد، نائب المحافظ، يرافقه أكثر من 100شاب وفتاة من أبناء المحافظة، الأعمال الجاري تنفيذها بالمتحف الآتوني بمنطقة شرق النيل، والذي يعد احد اهم المشروعات التي تم استكمال العمل فيه حاليا بعد توقفه لسنوات طويله.

بدأت الزيارة بعرض مفصل حول المتحف وأقسامه بقاعة المجلس القومي للمرأة، قدمه الدكتور أحمد حميدة، مدير المتحف، استعرض خلاله ما يمثله متحف “أخناتون” من منارة ثقافية وسياحية بالمحافظة، ثم تفقد الحضور قاعات المتحف للاطلاع علي ما وصلت إليه الأعمال الجاري تنفيذها علي أرض الواقع.

وأكد نائب المحافظ، أن اللواء أسامة القاضي، محافظ المنيا، وجه بتقديم كافة أوجه الدعم والمساندة للإسراع في إنجاز المتحف الآتوني، ضمن جهود المحافظة للعمل على إنجاز كل المشروعات القومية، مؤكدا أن الانتهاء من المتحف الآتوني من شأنه أن يعيد وضع المنيا على خريطة السياحة العالمية، وسوف يساهم بشكل كبير في رفع الوعي الثقافي والأثري لدى المجتمع المنياوي، كما سيساهم المتحف في تنشيط حركة السياحة الداخلية والخارجية الوافدة إلى المحافظة، وكذلك الحركة الثقافية من خلال خدمة المجتمع المحيط بالمتحف.

يذكر أن المتحف يتكون من 14 قاعة للعرض المتحفى، وقد يصل عدد القطع الأثرية المقرر عرضها عند افتتاحه إلى 10 آلاف قطعة أثرية.

وستضم القاعة الرئيسية تاريخ مدينة المنيا عبر العصور المختلفة أما باقى القاعات فتحتوى على قطع أثرية تسرد تاريخ وفن الفترة الآتونية، إضافة إلى مسرح وسينما وقاعة مؤتمرات تسع حوالى 800 فرد ومكتبة أثرية ومنطقة بازارات بها 19 بازارا، و5 بحيرات صناعية تطل على النيل، وعددا من الكافيتريات، إضافة إلى مبنى إداري به مركز لتدريب العاملين وآخر لإحياء الصناعات والحرف التراثية.

هذا وستوالي المحافظة تنظيم عدد من الجولات الشبابية الميدانية لتعريف الشباب بالمشروعات الجاري تتفيذها في قطاعات مختلفة من أهمها (التعليم – الصحة – مياه الشرب والصرف والصحي – مشروعات البنية التحتية – السياحة – وغيرها)، وذلك بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية مثل الشباب والرياضة والمجلس القومي للمرأة والتضامن الاجتماعي وغيرها من الجهات الشريكة.

custom1
قد يعجبك ايضا